بلدية زحلة تخصص المطرانية الكاثوليكية بعقارين لاستحداث موقف سيارات وقاعة رعوية في منطقة مار مخايل – مار جرجس

mounet
Like & Share

وقع رئيس بلدية زحلة – المعلقة وتعنايل أسعد زغيب مع راعي أبرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام درويش، عقد تخصيص المطرانية بالعقارين 189 و190 من منطقة مار جرجس ومار مخايل من أجل إنشاء موقف سيارات وقاعة رعوية لمنفعة الرعيتين.
توقيع الإتفاقية توجت مرحلة إنتظار طويلة لإنجاز المعاملات الإدارية، بعد أن كان المجلس البلدي قد وافق على تخصيص العقارين منذ سنة 2019. وجرى في قصر بلدية زحلة بمشاركة النائب الأسقفي العام الارشمندريت نقولا حكيم، لجنة من أبناء الرعيتين ضمت المختار وليد توما، الدكتور ميشال فتوش، المهندس روجيه الحاج شاهين، المهندس جوزف قبلان، اديب البشواتي، كما حضر عضو المجلس البلدي الممثل للحي فادي سكاف، والأعضاء جورجيت زعتر، طوني سماحة، سعيد جدعون، ميشال ابو عبود، فيليب ملحم، وبولين الذوقي .
يمنح العقد رعيتي مار جرجس ومار مخايل حق إستثمار موقف السيارات والقاعة الراعوية المنشأة على العقارين لمدة خمسين سنة تبدأ من تاريخ التصديق على العقد من آخر مرجع، وتكون البلدية قادرة على إسترداد أملاكها بعد إنتهاء مدة العقد من دون أن يرتب عليها ذلك أي تعويض. علما أن مدة الاستثمار قابلة للتجديد بموافقة الفريقين.
وبموجب العقد يتعهد الفريق الذي خصص له العقارين بتنظيم الخرائط التنفيذية للبناء من قبل مهندسين مختصين وحسب الاصول القانونية مع أخذ موافقة البلدية عليها قبل الاستحصال على الترخيص القانوني، على أن تكون الرسوم المتوجبة وكلفة التنفيذ على عاتقه. كما يتعهد على إنجاز المشروع خلال مهلة ست سنوات كحد اقصى، وأن يحافظ على الشكل الخارجي للبناء لناحية تلبيس الواجهات بالحجر وعدم كتابة أو تسمية الإنشاءات المراد إنجازها سوى باسم الرعية.
رئيس البلدية أسعد زغيب شكر المطران درويش على سعيه لتسريع المعاملات المكملة للعقد مع وزير الداخلية، وتأمين توقيعه عليها مباشرة بعد التواصل معه. وأسف لما نعانيه من تأخير إداري كلما طرأ تغيير بمن يتولون السلطة. مشيرا الى أنه لو أقر المشروع في وقته، كانت حالنا أفضل ووضع ليرتنا أفضل وبالتالي تنفيذ المشروع أسهل.
ودعا زغيب الى الإبتعاد عن السجال السياسي الذي يعيدنا للخلف والتفكير بإنماء المدينة، مشيرا الى أنه من خلال هذا التوجه للمجالس البلدية التي ترأسها “إستطعنا أن نسبق وبالقليل الذي أنجزناه مدنا كثيرة. علما أننا نعمل بإرادتنا وقوتنا الفردية، ولا نحظى بالدعم الذي يوضع في مناطق أخرى”.
وإذ أمل أن ينجز مشروع المواقف والصالة بجهد أبناء الرعيتين، أكد وقوف البلدية مع أبناء الرعية لتأمين مصلحة الحي وكل زحلة، داعيا الى التخطيط بشكل دائم لمستقبل زحلة لأن المستقبل يسمح لنا بحفظ إرث مدينتنا وصيتها الحلو.
وشكر المطران درويش من جهته وزير الداخلية على التجاوب مع تسريع المعاملات، ووجه دعوة للجنة الرعيتين الى إجتماع قريب “لنخطط معا للبناء، ونضع حجر الأساس سريعا برغم الازمة الاقتصادية، فحجر وحجر نبني للأجيال المقبلة”.
كما شكر درويش زغيب ووصفه مجددا بالرجل الرؤيوي الذي يخطط للمستقبل ولمدينة زحلة بشكل أفضل، ونوه بأعضاء المجلس البلدي الذين أظهروا أيضا رؤيوية وعملا جديا للتقدم بزحلة، وإن كانت الأزمة التي تمر بها البلاد لا تساعد كثيرا.
وقال شخصيا كلما دخلت القصر البلدي أمجد الله لهذا البناء الذي لم ينجز لنا وإنما للمدينة ولتاريخها ومستقبلها.

الاربعاء ١٠ اذار ٢٠٢١

mounet

Leave a Comment