ابيض: أي شيء أقل من حملة تلقيح منظمة بشكل جيد سيعرقل العملية برمتها

mounet
Like & Share

أكد مدير عام مستشفى رفيق الحريري الجامعي د. فراس ابيض، في سلسلة تغريدات، انه “بالرغم من ارتفاع اعداد الوفيات اليومية، بما في ذلك مرضى صغار في العمر، إلا أن التردد في اخذ اللقاح في لبنان لا يزال قوياً. في استطلاع حديث، يرغب ٣٣٪ فقط من المستجيبين ممن يزيد عمرهم عن ٦٥ عامًا (خطورة عالية) بأخذ اللقاح. وسجل على المنصة فقط ٤،٥٪ (٢٩٦١٨٧) من السكان في ١٠ أيام”، المسألتان الواضحتان وراء هذا التردد هما الافتقار العام للثقة والخوف من الآثار السلبية للقاح. من المتوقع أن تبدأ حملة التطعيم في غضون أيام قليلة. ويتوقف النجاح على مشاركة عامة واسعة. سيكون للمشاركة المتدنية نتائج وخيمة”. 

واضاف: “يمكن أن يساعد اللقاح بطرق مختلفة، اهمها أن اللقاح فعال للغاية في الوقاية من الاصابة بالمضاعفات الشديدة للعدوى. وهذا يعني عدد اقل من مرضى العناية المركزة ووفيات أقل. ويعني أيضًا عدم الانتظار في غرف الطوارئ، والأكسجين في المنزل، وارهاق اقل للعاملين، كما يمكن أن تساعد اللقاحات أيضًا في منع انتقال العدوى. الا ان هذا الامر لا يحصل مع كل المرضى، واللقاحات أقل فعالية في القيام بذلك من الوقاية من المرض الشديد. ولذلك، فسوف نكون بحاجة إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة حتى يصبح انتشار المرض منخفضًا جدًا”.

وختم قائلاً: “باختصار ، هناك بعض العلامات المبكرة المقلقة بشأن حملة التطعيم والوقت يداهمنا. أي شيء أقل من حملة منظمة بشكل جيد سيزيد من تآكل ثقة العامة ويعرقل العملية برمتها. الآخرون وصلوا الى المريخ، هل بامكاننا الوصول الى حملة تلقيح متقنة؟”.

وفي تغريدة اخرى سابقة نشر الدكتور ابيض صورة تبرز تسجيله على منصة covax لتلقي اللقاح تشجيعا للمواطنين على ذلك.

الاربعاء 10 شباط 2021 تويتر

ابحث في الدليل

Leave a Comment