تحذير من بلدية الحدت: عدم فتح أبواب المنازل لأي طارق!

mounet
Like & Share

بعد فرار 69 سجينا من سجن بعبدا!

قالت بلدية الحدت بعبدا في بيان انه:” بنتيجة عملية هروب عدد كبير من المساجين من سجن بعبدا صباح اليوم، وما تلاها من عمليات تعقب وملاحقة يقوم بها الجيش اللبناني والقوى الأمنية في منطقتي بعبدا والحدت والجوار، وبالنظر الى خطورة الفارين وإحتمال تسللهم الى الشوارع والأبنية، تحذر البلدية جميع المواطنين وتطلب منهم التنبه لهذا الخطر وعدم فتح أبواب المنازل لأي طارق قبل التثبت من شخصه، والابلاغ فوراً عن أي شبهة”.

ولاحقا اعلنت المـديرية العـامة لقـوى الأمـن الـداخلي – شعبة العلاقات العامة في بيان انه: ” صباح اليوم 21-11-2020 أقدم /69/ سجيناً على الفرار من نظارة مخفر قصر عدل بعبدا. وقد تم توقيف /15/ منهم، فيما سلّم /4/ أنفسهم. كذلك وقع حادث سير في محلّة بولفار كميل شمعون – الحدت، حيث اصطدمت سيّارة من نوع “داسيا” لون أبيض عمومية، بشجرة، –تبيّن ان عدداً من السجناء الفارّين كان على متنها بعد سلبها من سائقها- أدّى إلى وفاة خمسة وجرح واحد، تتم معالجته في أحد المستشفيات”. 

واضافت: “التحرّيات والاستقصاءات مكثّفة، ولا تزال عمليات البحث جارية لإلقاء القبض على باقي السجناء الفارّين، وعددهم، حتى ساعة صدور هذا البلاغ، /44/ فارّاً. التحقيقات بملابسات الحادثة جارية بكل دقّة، بإشراف القضاء المختص. لـذلك تطلب المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي من المواطنين الذين لديهم أي معلومة عن مكان تواجد أحد من الفارّين، الاتصال على رقم النجدة /112/، علماً بأن كل مواطن يساهم في إعطاء أي معلومة يبقى أسمه طي الكتمان، وفقاً للقانون”.

وكانت شرطة بلدية بعبدا أكدت لـ”النهار” أن “عناصرها تمكنّوا من توقيف 8 من السجناء الذين هربوا من سجن بعبدا وسلموا الى أمن الدولة، فيما تستمر عملية الملاحقة مع القوى الأمنية للقبض على الفارين الآخرين”. وأضافت أن “معلومات وصلتها تفيد بأن الذين سقطوا في حادث الحدت هم من الفارين من السجن ايضاً”. 

وكان مصدر أمني كشف لـ”النهار” أن “عملية الفرار من سجن بعبدا حصلت فجر اليوم والقوى الامنية تلاحقهم “. وفي المعلومات أقدمت مجموعة من السجناء فجر اليوم، على تحطيم أبواب الزنزانات في سجن بعبدا والهرب الى جهات مجهولة.

وخلال مطاردة عناصر من قوى الأمن للفارين، اصطدمت سيارة استولى عليها عدد من السجناء في محلة الحدت- بعبدا بشجرة بالقرب من المجلس الدستوري، الأمر الذي أدى الى مقتل عدد منهم على الفور.

وأفادت غرفة التحكم المروري عن سقوط 5 قتلى بنتيجة الحادث وجريحين. وعملت عناصر من الدفاع المدني على سحب الجثث من داخل السيارة باستعمال معدات الانقاذ الهيدروليكية بسبب تضرر هيكلها بشدة.

وتضرب عناصر من القوى الأمنية طوقا في محيط قصر عدل بعبدا والمنطقة المحاذية له، علما أن شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي أعادت توقيف بعضهم.

وتوجهت المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون الى مكتبها في بعبدا، للمباشرة بالتحقيق في الفرار الجماعي للسجناء.

السبت 21 تشرين الثاني 2020 موقع النهار

ابحث في الدليل

Leave a Comment