“النهار”: الاقفال الشامل مسألة أيام قليلة وسيكون صارما

mounet
Like & Share

تكشف مصادر طبية قريبة من اللجنة الرسمية المعنية بمكافحة انتشار كورونا في لبنان لـ”النهار” ان الوضع الوبائي في لبنان بلغ حدودا كارثية حقيقية لم يعد معها ممكنا التأخير في اعتماد الاقفال العام بدءا من منتصف الأسبوع المقبل على الأرجح .

ومع انه لم يحدد تاريخ بدء الاقفال العام بعد في انتظار الاتصالات الجارية وعمليات التنسيق بين مختلف الوزارات ولا سيما منها وزارتي الصحة والداخلية والشؤون الاجتماعية والأجهزة الأمنية والعسكرية فان مطلع الأسبوع المقبل سيكون حاسما لجهة اتخاذ القرار بتحديد اليوم الذي سيبدأ فيه الاقفال العام لمدة لا تقل عن أسبوعين وربما ثلاثة.

وتقول هذه المصادر ان الوضع في المستشفيات بلغ ذروة الخطورة مع اتساع تفشي الإصابات في الجسم الطبي والتمريضي وما وفاة طبيبة شابة في مقتبل العمر في الساعات الماضية سوى انذار متقدم للغاية حيال الأخطار التي تحاصر الجسم الطبي والتمريضي بفعل الانهاك الكبير الذي أصابه جراء الارتفاع المطرد في الإصابات من جهة وعجز المستشفيات عن احتواء مزيد من الإصابات والمرضى من جهة أخرى . يضاف الى ذلك ان الارتفاع المطرد والمقلق في اعداد المصابين بات يحتم اقفال المؤسسات العامة والخاصة ووقف كل أوجه الاختلاطات داخل المؤسسات العامة والخاصة والشركات والمكاتب بالإضافة الى منع كل المناسبات الاجتماعية الى حدود منع التجول لأسبوعين او ثلاثة والا سيستحيل من دون هذه الإجراءات الصارمة الحؤول دون كارثة مخيفة تتهدد لبنان واللبنانيين.

وقالت ان جميع الجهات الرسمية والمعنية باتت موافقة تماما على الإجراءات التي ستتخذ وسيجري في الساعات المقبلة إكمال عملية التنسيق لكي تعلن الحكومة القرار في الوقت المناسب اول الأسبوع على الأرجح مع إعطاء أيام قليلة كفرصة للمواطنين للتزود بحاجاتهم للمنازل خلال فترة الاقفال علما ان الاستثناءات التي ستعتمد خلال فترة الاقفال ستكون محدودة جدا هذه المرة ولن تخرج عن الحاجات الطبية والغذائية الضرورية . 

السبت 7 تشرين الثاني 2020 موقع النهار

mounet

Leave a Comment