الإيطاليون صوتوا لخفض عدد البرلمانيين واليسار خسر ماركي وحافظ على توسكانا في الانتخابات الفرعية

mounet
Like & Share

روما – طلال خريس – وطنية – جرى أمس الاثنين وأمس الأول الاستفتاء الوطني على خفض عدد البرلمانيين (مجلس النواب ومجلس الشيوخ) والانتخابات الفرعية في سبعة مقاطعات إيطالية (توسكانا، وكامبانيا وبوليا وماركي، ليغوريا وفينيتو) رغم عودة انتشار فيروس “كورونا” في البلاد.

وصوت الإيطاليون لتقليص عدد المشرعين في مجلس النواب والشيوخ (48 مليون ناخب يحق لهم التصويت). وبموجب نتيجة هذا الاستفتاء، سينخفض عدد البرلمانيين من 945 إلى 600 علما أن لدى إيطاليا اليوم ثاني أكبر برلمان في أوروبا بعد المملكة المتحدة (حوالى 1400) وقبل فرنسا (925).

أما في الانتخابات المحلية (18 مليون ناخب يحق لهم الاقتراع) فقد نجح اليسار في الحفاظ على أهم معاقله توسكانا فيما خسر مقاطعة ماركي. وبذلك يكون عدد المقاطعات التي بات يحكمها تحالف اليمين 15 من 20 مقاطعة.

ويتكون تحالف اليمين المؤلف من الرابطة بزعامة ماتيو سالفيني (يمين متطرف) وحزب “فراتيلي ديطاليا” (أشقاء إيطاليا) بزعامة جورجيا ميلوني (يمين متطرف) وحزب “فورتزا إيطاليا” بزعامة سيلفيو برلوسكوني (يمين)، ويخوض المعركة في كل المناطق.

وترشحت عن توسكانا سوزانا تشيكاردي، وهي عضو سابق في البرلمان الأوروبي عن الرابطة. وواجهت مرشح مايتو رينزي، رئيس الوزراء الأسبق (الحزب الديمقراطي) الذي يحاول أن ينطلق مجددا من خلال حزبه الجديد “إيطاليا فيفا” (إيطاليا حية).

في حديث مع “الوكالة الوطنية للإعلام”، ثمن القيادي في حركة “خمس نجوم” فابيو كاستالدو تصويت الايطاليين في استفتاء شعبي لصالح تقليص عدد البرلمانيين في مجلسي النواب والشيوخ، ورأى أن “نتيجة الاستفتاء تفيد بأنه اعتبارا من اليوم، عاد عدد البرلمانيين المنتخبين للتوافق مع عدد برلمانيي الديمقراطيات الغربية الكبرى”.

وقال: “بفضل ذلك تكتسب إيطاليا المزيد من الصدقية الدولية في واحدة من أصعب اللحظات في تاريخها. ووفق نتائج شبه نهائية للاستفتاء لهذا الصباح، صوت حوالى 70 في المئة من الإيطاليين لصالح خفض عدد البرلمانيين. وسوف تصبح نتيجة الاستفتاء نافذة بعد مرور 60 يوما على إعلان وزارة الداخلية البيانات النهائية. يقضي الاستفتاء بخفض أعضاء البرلمان، بشقيه النواب والشيوخ، من 945 برلمانيا الى 600 برلمانيا، (من 630 الى 400 عضوا للنواب ومن 315 الى 200 للشيوخ).”

يذكر أن حركة “الخمس نجوم” التي دعت إلى الاستفتاء تراجعت شعبيتها في الانتخابات الفرعية رغم الانتصار الذي حققته.

وخاب أمل اليمين القومي المتمثل بحزب الرابطة من انتزاع توسكانا التي تعتبر معقل اليسار في الانتخابات المحلية، ولم ينجح بذلك رغم تقدمه في المنطقة اليسارية تاريخيا.

الثلاثاء 22 ايلول 2020 الوكالة الوطنية للإعلام ومتابعات Bekaa.com

Leave a Comment