لودريان عبر عن تقديره لمبادرة الراعي واكد ان لبنان يملك كل المقومات للنهوض من جديد

mounet
Like & Share

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان على رأس وفد ديبلوماسي.

وتلا مدير مكتب الاعلام والبروتوكول في الصرح البطريركي المحامي وليد غياض بيانا حول زيارة الوزير لودريان جاء فيه: “استهل البطريرك الراعي اللقاء بكلمة ترحيبية عرض فيها العلاقات التاريخية بين البطريركية المارونية وفرنسا ولبنان.

واثنى على “الجهود التي يقوم بها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ووزير الخارجية السيد جان ايف لودريان، لا سيما وقفته المؤثرة واللافتة الأخيرة حول لبنان في الجمعية الوطنية الفرنسية”. وشكر فرنسا على “الدعم الذي تقدمه للمدارس الكاثوليكية والخاصة لتواجه هذه المحنة الصعبة”.

وتناول الراعي “الظروف اللبنانية والإقليمية التي شجعته على طرح مشروع الحياد الإيجابي والناشط في سبيل انقاذ لبنان، خصوصا وان لبنان تاريخيا هو بلد محايد ولطالما أدت سياساته السابقة المحايدة الى درء الاخطار العسكرية والسياسية والاقتصادية عنه، ما أدى الى ازدهاره وتميزه في محيطه”.

وأشار أيضا الى ان “نظام الحياد يقتضي قيام دولة قوية بمؤسساتها وجيشها لتتمكن من حل القضايا الداخلية العالقة والدفاع عن سيادة لبنان واستقلاله”.

من جهته عبر الوزير لودريان عن تقديره ل”مبادرة البطريرك الراعي، لاسيما وان سيادة لبنان التي تتمسك بها فرنسا تستلزم ان يكون لبنان بلدا محايدا بعيدا عن الصراعات والمحاور” مؤكدا ان “لبنان يملك كل المقومات للنهوض من جديد”.

الخميس 23 تموز 2020 الوكالة الوطنية للإعلام

mounet

Leave a Comment