رئيس بلدية دورس: لالتزام إجراءات الوقاية وعدم التعاطي بسلبية مع المصابين

mounet
Like & Share

أكد رئيس بلدية دورس إيلي الغصين أن “البلدية لم تنشر اسم أي مصاب على صفحتها الرسمية على “الفيسبوك” حفاظا على خصوصية الأشخاص وهي غير مسؤولة عن تداول أي اسم يتم نشره، وتعتبر أن الإصابة بفايروس كورونا أمر طبيعي جدا وأي شخص معرض للإصابة به، وهذا أمر يحتاج إلى الوعي والتزام إجراءات الوقاية، ومن واجب الناس التضامن مع المصاب والوقوف إلى جانبه وعدم التعاطي بسلبية مع المصابين”.

واعتبر أن “وزارة الصحة العامة هي الجهة المعنية عن صدور نتائج الفحوصات الإيجابية للمصابين وتعميم أسمائهم على البلديات المختصة، لتقوم البلدية بدورها المكلفة به من قبل الجهات الرسمية المعنية، لناحية التأكد من عزل المصاب والتزامه الحجر المنزلي وتتبع المخالطين وإرسالهم إلى المراكز الصحية المعتمدة لإجراء الفحوصات اللازمة، منعاً لانتشار الفايروس وحفاظاً على صحة جميع المواطنين”.

وأعرب الغصين عن أسفه “للتعاطي السلبي من قبل بعض المواطنين، وتلقيه عددا من التهديدات، وتحميل البلدية مسؤولية نشر الأسماء التي تنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، والتي لم تنشر البلدية أي إسم منها أصلاً سواءً أكانت هذه الأسماء صحيحة أو غير صحيحة، وتصوير الموضوع وكأنه مهانة بدل التعاطي مع المشكلة بإيجابية والعمل على الحد من انتشار الفيروس”.

وختم: “إن بلدية دورس تقوم بواجباتها المكلفة بها من قبل الجهات الرسمية المختصة، وهي حريصة على تطبيق التعليمات والتعاميم المنوطة بها وفق القوانين المرعية الإجراء، مع تمنياتنا بالشفاء العاجل لجميع المصابين، وحمى الله بلدتنا ووطننا من كل شر”.

الجمعة 17 تموز 2020

mounet

Leave a Comment