الراعي يُصلّي لشباب لبنان: نلاحظ أنّ وجه وطننا بدأ يسلك طريق النظام البوليسي

mounet
Like & Share

واصل البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي تلاوة صلاة المسبحة الوردية على نية لبنان في كنيسة الصرح البطريركي في الديمان، حيث ألقى في مستهلّها تأملاً روحياً، أكّد فيه صلاته للشباب اللبناني على الطرقات والساحات، في الوقت الذي يتخبّط فيه لبنان في أزمات معيشيّة سياسيّة اقتصاديّة وماليّة، كي لا يفقدوا الأمل، على الرغم من ارتفاع وازدياد أعداد المهاجرين والراغبين في الهجرة، كما تُظهر التقارير في الوسائل الإعلامية.

وناشد شباب لبنان “كي نتكاتف سوياً لنحافظ على هذا الوطن، أرض الايمان والثقافة والمحبة كما عهدناه، فقد مرّ أجدادنا بظروف أصعب بكثير من الظروف الحالية، ولكنهم تماسكوا وقاوموا وانتصروا بالصلاة وقد كان البطاركة أمامهم وقدّموا شهيدين وعاشوا في الوادي المقدس وصمدوا أربعمائة سنة في وجه العثمانيين، لذا لا نريد نحن اليوم أن يستسلم شبابنا بسهولة وأن يتركوا هذا الوطن”. 

وتابع: “نحن نصلي أيضاً كي يزيل الرب يسوع أيام الصعوبة ويُعيد إشعال الرجاء في قلوب شبابنا ويُعيد تمسّكهم في هذه الأرض كما هتفوا منذ اليوم الأوّل للثورة، لأننا ومع الأسف نلاحظ أن وجه وطننا الذي كان زينة الأوطان بدأ يتغيّر ويسلك طريق الظلم وطريق النظام البوليسي والاعتداء على حرية الانسان وكرامته، وهو أمر لا نقبله، بل نريد أن نبقى أبناء الثقافة المسيحيّة الانجيليّة، وأبناء الحرية اللبنانية الاصيلة، كي يبقى لبنان قبلة الأنظار شرقاً وغرباً، وكي تبقى كلمة البابا القديس يوحنا بولس الثاني بمثابة برنامج لنا وأن يبقى لبنان دائماً أكثر من وطن، لبنان رسالة ونموذج للشرق وللغرب”. 

وختم: “يؤسفنا ويعزّ علينا في مأوية لبنان الكبير ان يهدم السياسيون ما تمّ بناؤه من قبل وكأنهم غير معنيين بلبنان وبالمئة سنة من عمر الدولة اللبنانية، التي كانت مثالاُ بين الدول، وكأن السياسيون يريدون العودة بلبنان الى العصر الحجري، والى تجويع الناس وافقارهم وتهجيرهم من وطنهم. ولكن على الرغم من كل شيء نقول اننا أبناء الرجاء وسنواصل صلاتنا التي هي السلاح الأقوى”. 

الثلاثاء 23 حزيران 2020 موقع النهار

Leave a Comment