خضر ترأس اجتماعا طارئا: لا يمكن التراخي بشأن صحة وسلامة الناس

Like & Share

ترأس محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر في مكتبه بمركز المحافظة في بعلبك الاجتماع الأمني الصحي، لمتابعة الإجراءات المتخذة، بعد تأكيد مستشفى رفيق الحريري الجامعي نتيجة إيجابية لإصابة سيدة فلسطينية بفيروس “كورونا” في مخيم الجليل.

وتحدث المحافظ خضر في ختام الاجتماع، فقال: “بعد النتيجة المخبرية الإيجابية لحالة مصابة بالفيروس من مخيم اللاجئين الفلسطينيين في بعلبك، عقدنا هذا الاجتماع الأمني الصحي لمواكبة هذا التطور الخطير في محافظة بعلبك الهرمل، وقد تم نقل الحالة المشتبه بها ليل أمس إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي وأتت نتيجتها إيجابية، وتم إعادة الفحص وستصدر النتيجة غدا”.

وأضاف: “نشكر فريق وزارة الصحة العامة الذي تواجد اليوم في بعلبك وأخذ في المستشفى الحكومي 152 عينة عشوائية لمواطنين من بعلبك والمنطقة للتأكد من الحالة المجتمعية، كما أخذ فريق الترصد الوبائي في وزارة الصحة 94 عينة من المخيم لحالات احتكت بالحالة التي تحدثنا عنها ومن محيطها، وعلى ضوء النتائج التي ستصدر يوم غد سيكون الموضوع مفصليا”.

وتابع خضر: “لقد اتخذنا العديد من الإجراءات المكثفة التي دخلت حيز التنفيذ، ومن ضمنها: “إقفال المدخل الأساسي لمخيم الجليل من قبل شرطة بلدية بعلبك بمؤازرة من الأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى تواجد أمني على المداخل التي يمر منها الأفراد المشاة، ولا بد من الإشادة بالتعاون الكبير من قبل مخيم الجليل والقيمين عليه، والتزامهم بموضوع الحجر المنزلي والتعبئة العامة والإقفال التام، ونحن إلى جانبهم لمساعدتهم في هذه المرحلة”.

وقال: “لكون إقفال المخيم بشكل كامل صعب تقنياً، لأنه متداخل مع أحياء بعلبك، فسوف نلجأ إلى إقفال مخابراتي للمخيم، بحيث تتم مراقبته من قبل الأجهزة الأمنية للتأكد من الإلتزام التام”.

وختم خضر مؤكداً أن “صحة وسلامة الناس لا يمكن التراخي بشأنها أو التساهل بها، وإذا كان هناك أي ثغرة حصلت خلال الأيام القليلة الماضية وحصل نوع من التراخي لأن المنطقة كانت خالية من لإصابات، فبعد ثبوت الحالة في المخيم سيتم تشديد الإجراءات والتدابير لأن الهدف منها حماية الناس”.

الأربعاء 22 نيسان 2020

Leave a Comment