مجلس النواب أقر اقتراح تنظيم زراعة القنب للاستخدام الطبي

Like & Share

رفع رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري الجلسة التشريعية للمجلس التي انعقدت اليوم في قصر الاونيسكو الى الحادية عشر من قبل ظهر غد.
وكان المجلس النيابي استأنف جلسته عند السادسة من مساء اليوم وطرح اقتراح القانون الرامي الى تنظيم زراعة القنب للاستخدام الطبي.
وتحدث نائب رئيس المجلس النيابي ايلي الفرزلي: لقد كلفت لجنة فرعية لدراسة هذا القانون ومن ذهب بعيدا للوقوف على شتى الآراء للوصول الى قانون شامل وتم الاتفاق على هذا الاقتراح الذي له طابع علمي وتقني ودعا للتصويت عليه بمادة وحيدة.
ميشال معوض: هناك مجموعة من الملاحظات وأطالب بمناقشته مادة مادة.
ماريو عون: هذا الاقتراح له مردود على الخزينة اللبنانية وفي الواقع فيه ثغرات، وهو ليس قانونا مثاليا، هناك نقطة تتعلق بعملية التراخيص أي المادة 20 وقدم ملاحظات تتعلق بالتراخيص يجب على الهيئة الناظمة أن تعطي جوابا سلبا أو إيجابا خلال الستين يوما.

طوني حبشي: هذا القانون درس جيدا والملاحظات التي تعطى يجب أخذها بعين الاعتبار والاقتراح يرمي الى الافادة منه وقال علينا أن نعتمد على المعايير الدولية لجهة مسألة التصنيع الطبي.
الياس بو صعب: وتناول المادة 22 المتعلقة بالاحتكار فاذا أردنا إنجاح هذا الموضوع لانعاش الاقتصاد ونخشى تفلت الأمور.
محمد الحجار: سأل عن مهام الهيئة الواردة في الاقتراح وأبدى ملاحظة على المادة9 المتعلقة بالسلطة التنفيذية حيث يقول الاقتراح ان مدير الهيئة الناظمة يتم تعيينه بناء على سلطة الوصاية بينما من هم في الهيئة يحضعون لموضوع التخصص، فلماذا لا تكون كل التعيينات خاضعة للكفاءة.
سمير الجسر: هذا الاقتراح يقوم على قاعدة الضرورة والأثر الاحتمالي ولبنان دولة من دون هيبة، فلما كانت لنا هيبة لم نمنع زراعة الحشيش وغدا تحت سقف القانون تصبح الأمور فلتانة هناك مويقات تأتي علينا بالمال.
محمد خواجة: هذا الاقتراح أخذ نقاش مطول وكان الصوت الأعلى للخبراء نظرا لحساسية الموضوع. وسمعنا من الخبراء أنه قد يشكل رافدا لاستنهاض اقتصادنا ويوفر فرص عمل لاسيما الصناعة الطبية كما يوفر عوائد مالية للخزينة والاقتراح لا يخترع شيء جديد لنا إذا أحسنا إدارة القطاع.
ميشال معوض: أوافق على تعريف المصطلحات في المادة الثانية وأطالب بإضافة كلمة الصناعية.
حسين الحاج حسن: الاقتراح هدفه من خلال تقديمه هو هدف إيجابي ومشروع وهو إيجاد مورد مالي للدولة واقتصادية لمناطق تزرع الحشيشة بطريقة غير مشروعة. وصحيح جاء خبراء علميين لا خبراء اقتصاديين أو ماليين. صحيح ان القنب عدة أنواع هناك ما يستخدم للمخدرات وأخرى لانتاج الفيبر (أكياس) وللاستخدامات الطبية. وهذا الاقتراح لا يتضمن دراسة جدوى. ولا نرى جدوى اقتصادية وموقفنا هو عدم الموافقة عليه.
بلال عبد الله: أعتقد أن هذا الموضوع دقيق لجهة قياس السلبيات والايجابيات وهذا الاقتراح يحاكي المعايير الدولية وحاجات الناس وهو يصب في الاطار الصحيح يبقى أن نحسين الاداء ونحن كلقاء ديمقراطي معه.
اغوب بقرادونيان: سبق وطلب من الحكومة اللبنانية تلف الزراعات المتعلقة بالمخدرات وطرحت زراعة بديلة، فأين وصلنا لقد فشلنا وعدنا وزرعنا حشيشة واليوم لأننا لا يمكن أن نضبط الزراعة نقدم أسباس موجبة جميلة وتقول القنب من أجل الطب والصيدلة، فهل بإمكاننا لمردود معين أن نقبل كل شيء.فمن يضمن أننا سننجح في زراعة القنب أو ….. ولا نعلم ماذا سيطلب منا. واعتبر شرعنة المحظور هي فقط القبول بالفشل بتطبيق القانون وصحة الشباب وأخلاقهم الذين هم في الشارع يطالبون بدولة القانون لا أسمح أن تقوم الدولة بزراعة الحشيش. لذلك كلتة نواب الأرمن ضد المشروع.
علي حسن خليل: لسنا أول دولة تقدم على هذه الخطوة بل نحن ننظم هذا الموضوع وأقول للزميل الجسر أنه وللأسباب التي قالها نحن ذهبنا باتجاه هذا القانون وعن الجدوى الاقتصادية نحن نضع الاطار القانوني ولا أحد يجبر أحد على هذه الزراعة ونحن نضع الاطار لهذه الزراعة وعلينا التفريق بين القانون والاطار الذي نضعه.
ياسين جابر: ما نشرعه اليوم ليس زراعة مخدرات والقنب عبارة عن عدة نبتات نحن اليوم وضعنا قانون إطار متكامل وكل من يريد أن يزرع يحتاج الى رخصة والكلفة عندنا أرخص من أي بلد.
نقولا نحاس: هذه الزراعة هي قيمة مضافة عالية جدا وهذه الزراعة لا يجب أن نقول في أذهاننا حشيشة لذلك هذه الزراعة لا تلغي الأولى أي الحشيشة.
غازي زعيتر: نحن آخر دولة تنظم هذه الزراعة وأقول ان غياب الدولة كان السبب في زراعة الحشيش وهذا القانون هو لمصلحة اللبنانيين.
جميل السيد: الحشيشة هي تبغ البقاع وأي قانون إذا لم يكن مردوده للناس والمناطق الأخرى لا يوازي ما فعلته زراعة التبغ في الجنوب فلا قيمة له. هذا الاقتراح لا أجد فيه اي شيء يشير الى ما يستفيد منه المزارعين.
جبران باسيل: هناك مسألة أساسية تتعلق بالهيئة.
الياس حنكش: نحن قادرون لمرة واحدة لزراعة لها مردود ايجابي.
وليد سكرية: أنا ضد المشروع فمنذ بداية الاستقلال منطقة البقاع محرومة ولاسكات هذا الموضوع انتشرت الزراعة. وأنا ضده.
الرئيس بري: التبغ في الجنوب كان وضعه مثل وضع الحشيشة لذلك علينا أن نخطو هذه الخطوة لانقاذ المنطقة وأقول علينا أن نجرب وأن لا نبقي الوضع مأساوي.

وزيرة العدل: المادة 33 تتحدث عن السجن وعلينا استبدالة الكلمة بالحبس تماشيا مع قانون العقوبات.

الثلاثاء 21 نيسان 2020 الوكالة الوطنية للإعلام

Leave a Comment