في ما يشبه أفلام الكوارث.. باحثة صينية حذرت من كورونا ولم يسمعها أحد!

Like & Share

يبدو أن أزمة فيروس كورونا في الصين كانت لها جذور، قبل ما يقارب السنة من تفشي الوباء في ووهان، ومنه إلى مدن صينية أخرى ثم إلى العالم أجمع.

فقد كشفت تقارير صحفية أن فريقا من الباحثين حذر من انتشار فيروس من سلالة كورونا “يشبه سارس”، في يناير 2019، أي قبل نحو 11 شهرا من موجة المرض التي ضربت ووهان، لكن تحذيره لم يلق استجابة من جانب السلطات.

وتحدثت “إم دي بي آي”، وهي مؤسسة أبحاث مقرها سويسرا، عن دراسة للباحثة الصينية شي زينغلي وفريقها في معهد ووهان لعلم الفيروسات، شددوا فيها على أهمية إجراء مزيد من التحقيقات حول فيروسات تحملها الخفافيش.

والمعهد المذكور الذي يتبع أكاديمية الصين للعلوم ويتمتع بميزانية تبلغ عشرات الملايين من الدولارات، أصبح محل جدل بعد تفشي وباء “كوفيد 19” حول العالم، مع تلميحات أميركية من الرئيس دونالد ترامب من أن الفيروس ربما يكون قد خرج منه، سواء بالخطأ أو عمدا.

وفي الورقة البحثية، سلط الفريق الضوء على احتمالية انتشار وباء فيروس تاجي آخر في الصين، من خلال دراسة وتحليل 3 تفشيات واسعة النطاق ناجمة عن متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس)، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) ومتلازمة الإسهال الحاد للخنازير (SADS).

وقالت شي إن مسببات الأمراض الثلاثة كانت فيروسات تاجية يمكن إرجاعها إلى الخفافيش، ونشأ اثنان منها في الصين.

وجاء في البحث أنه “من المحتمل جدا أن تحدث موجة تفش لفيروسات تاجية شبيهة بسارس أو ميرس في المستقبل من الخفافيش، وهناك احتمال متزايد بحدوث ذلك في الصين”.

ودعت الورقة البحثية إلى “التحقيق في فيروسات الخفافيش التاجية”، ووصفتها بـ”القضية الملحة للكشف عن علامات الإنذار المبكر، التي تقلل بدورها من تأثير مثل هذه الموجات المستقبلية في الصين”.

وأشار الفريق إلى أن حجم الصين وعدد سكانها الضخم وتنوعها البيولوجي، يمكن أن تكون أسبابا في التفشي المحتمل لوباء جديد، كما لمح إلى تفضيل الصينيين للحوم الحيوانات الطازجة.

وأضاف: “ثقافة الطعام الصينية تؤكد أن الحيوانات المذبوحة الحية تمثل الغذاء الأكثر انتشارا. هذا قد يعزز من فرص انتقال الفيروس”.

وكانت ورقة سابقة للباحثة ذاتها، أشارت في وقت سابق من عام 2018 إلى أن الإنسان يمكن أن يلتقط عدوى الفيروسات التاجية بشكل مباشر من الخفافيش.

ويتخصص معهد ووهان لعلم الفيروسات، الذي يحتفظ بعينات لأكثر من 1500 سلالة من الجراثيم القاتلة، في البحث عن “أخطر مسببات الأمراض”، خاصة الفيروسات التي تحملها الخفافيش.

ورغم أن العلماء يعتقدون أن الفيروس انتقل إلى البشر من الحيوانات البرية التي تباع كغذاء في سوق يبعد حوالي 15 كيلومترا عن المختبر، فإن مروجي نظرية المؤامرة لديهم افتراضات مختلفة، مفادها أن الفيروس تم تحضيره ونشره عمدا من المعهد، وهو ما تنفيه السلطات الصينية بشدة.

الاحد 19 نيسان 2020 Skynews

Leave a Comment