التعليم عن بعد لتعويض ما يمكن.. بكلفة مادية صفر

Like & Share

عقد مؤتمر صحافي مشترك بين وزير التربية طارق المجذوب ووزيرة الاعلام منال عبد الصمد نجد وشارك فيه وزير الاتصالات طلال حواط، لاطلاق “التعليم عن بعد والدروس المصورة والمنصات الالكترونية”.

بداية، قال وزير التربية: “ننطلق بهذه التجربة التربوية دون أن نكلف الدولة فلسا واحدا في وقت قصير جدا مقارنة بدول أخرى، وتقوم على 3 مسارات تراعي ظروف العائلات في المناطق كافة”.

– المسار الأول: التواصل عبر الوسائل التقليدية: هدف هذا المسار إيصال نسخة من المحتوى التعليمي، ورقيا، عبر مديري الثانويات والمدارس والمعاهد إلى التلاميذ الذين يتعذر عليهم المسار الثاني والمسار الثالث.

– المسار الثاني: المنصات الالكترونية: هدف هذا المسار تأمين التواصل التفاعلي بين المعلم والمتعلم، عبر تطبيقات مجانية، لا تستلزم صرف وحدات انترنت من الطالب او المعلم أو ولي الأمر. لقد أبدت شركة مايكروسفت استعدادها لتقديم تطبيق Microsoft teams مجانا للمعلمين والمتعلمين. وقامت وحدة المعلوماتية في الوزارة بإرسال حسابات مجانية للمعلمين والمتعلمين لاستعمال هذا التطبيق. كما تقوم هذه الوحدة بالدعم التقني اللازم لمواكبة هذا المسار وإعداد لقاءات عن بعد بالتنسيق مع مديرية الارشاد والتوجيه، لتعريف المديرين، والمرشدين والمنسقين، وعاملي المكننة، بتفاصيل هذا التطبيق.

– المسار الثالث: البث التلفزيوني: هدف هذا المسار تأمين إيصال المحتوى التعليمي لأكبر عدد ممكن من المتعلمين، وذلك بالتعاون مع وزارة الإعلام وعبر أثير تلفزيون لبنان ومحطات تلفزيونية أخرى. على أن يبدأ بث الحلقات التي تم تصويرها في الوزارة وفي المركز التربوي للبحوث والإنماء لصفوف الشهادت المتوسطة والثانوية العامة بكل فروعها، وقد تطوع مجانا لتصوير هذه الحلقات أساتذة ومعلمون وتقديمها للطلاب بأفضل صورة ممكنة”.

وعن المنصات الالكترونية، قال: “المحتوى التلفزيوني سيتم تحويله الى يوتيوب وما الى هنالك، كل ذلك بهدف مصلحة الطالب وعدم إرهاق الاهل. وسنعوض على التلامذة ما يمكن تعويضه بعد اندحار الفيروس لاننا لا نريد أن نظلم احدا”. وشكر لوزيرة الاعلام جهودها.

بدورها، بدأت عبد الصمد كلامها بمعايدة اللبنانيين في عيد البشارة، وقالت: “مررنا بظروف صعبة في لبنان ولم تمنعنا من اكمال تحصيلنا العلمي، ولا حتى كورونا. من ميزات التعلم عبر تلفزيون لبنان إنه التلفزيون الوحيد الارضي، اذا يمكن للجميع أن يتابعه فلا كلفة مادية بل جسدية فقط ولا يحتاج لانترنت أيضا. أمام التلميذ خيارات كبيرة.

وقال وزير الاتصالات طلال حواط “نحن كوزارة اتصالات بالتعاون مع هيئة اوجيرو وشركتي الخليوي تاتش وألفا، أصبحنا جاهزين لتلبية طلب وزير التربية والتعليم العالي، لتأمين التقنية اللازمة لدعم البرنامج المعد للتعلم عن بعد، وإعطاء الأولوية للمدارس الرسمية والجامعة اللبنانية، وفي ضوء الإمكانات المتاحة لتعميم ذلك على القطاع الخاص، وكل ذلك في ضوء الإمكانات المالية المتاحة وبالتعاون مع مجلس الوزراء”.

من جهته قال المدير العام للتربية فادي يرق: “قدمنا خطة لعمل الوزارة عن بعد ولتقديم الخدمات للمواطنين عن بعد، بالتعاون مع المركز التربوي ومع شركات من القطاع الخاص. إذ أن الهدف من إبقاء التلاميذ في البيت هو الحفاظ على سلامتهم وليكونوا آمنين ومنتجين، وفي الوقت نفسه مستفيدين من التعليم عن بعد. فالتلاميذ هم مستقبل لبنان، وبالتالي فإن أي تعليم ينجزونه يكون اكتسابا تربويا تظهر نتائجه بعد الأزمة”.

الأربعاء 25 آذار 2020 الوكالة الوطنية للإعلام

ابحث في الدليل

Leave a Comment