المطران حداد: مسيحيو الجنوب ليسوا مكسر عصا

Like & Share

من مقال آلان سركيس- نداء الوطن-

تعليقا على مقتل المواطن اللبناني أنطوان الحايك في بلدته المية والمية بالرصاص، رأى راعي أبرشية صيدا ودير القمر المطران ‎الياس حدّاد في الجريمة عملاً جباناً. وسأل عبر “نداء الوطن”: هل الردّ على عملية إطلاق سراح الفاخوري يكون بقتل مواطن آمن كان مأموراً وليس آمراً في سجن الخيام في تلك الفترة واضطر للعمل من أجل تأمين خبزه اليومي؟”، معتبراً أن “هذا العمل غير مقبول ويدل على أن شريعة الغاب هي التي تحكم، ولا نرضى بها لأننا لسنا مكسر عصا لأحد”. وأكد أن “من يلعب هذه اللعبة يهدف إلى جرّ الجنوب إلى فتنة طائفية بين المسيحيين والشيعة، ويريد أن يؤسس لعملية الثأر والقتل، والقتل المضاد، وكأنه لا يقيم أي اعتبار لوجود الدولة”.

‎ولفت حدّاد إلى أنّ “القوى الموجودة في الجنوب تتصرّف وكأنّ المسيحيين أقلية ويمكننا أن نستفرد بهم، وعندما نريد ان ننفّس غضباً ما نستهدفهم، فمن أعطى الحقّ باستهداف وتنفيذ عملية قتل في بلدة المية ومية الآمنة والتي لا تؤذي أحداً؟”.
وحذّر من “خطورة ما اقترفت أيدي البعض في هذه الجريمة البشعة”، مضيفاً: “صحيح أن المسيحيين في الجنوب أقلية لكن فاتهم أن لهم امتداداً في جبل لبنان والشمال والبقاع، فإذا فُتحت اللعبة على مصراعيها، فإن هذا الأمر سيسبب حمام دم لا نريده، وعلى القوى الشيعية الموجودة جنوباً أن تتداركه ولا تنجر إلى الفتنة لأن جريمة الحايك منافية لكل الأخلاقيات والتعاليم الدينية الإسلامية والمسيحية”.
واعرب المطران عن غضبه من محاولة إلصاق تهمة العمالة بالمسيحيين، مشيرا إلى ان قائد “لحد” كان مسيحياً وجميع الطوائف كانت مشاركة في هذا التنظيم، “لكن بما أننا الأقل عدداً يرمون التهم علينا”.

Leave a Comment