‎مستشفى راشيا الحكومي يستكمل استعداداته ومركز حجر صحي بدعم من جنبلاط

Like & Share

راشيا – عارف مغامس – وطنية – رفعت خلية الأزمة المركزية لقرى قضاء راشيا منسوب إجراءاتها الميدانية والعملية لمواجهة خطر إنتشار فيروس “كورونا” الذي تحول الى وباء عالمي.
وفي هذا السياق اتخذت ادارة مستشفى راشيا الحكومي كافة الاجراءات والاستعدادات الإستثنائية في المستشفى حيث تعمل على تجهيز طابق خاص وتحضير غرف العناية الفائقة وأجهزة التنفس الخاصة بهذا الأمر واكدت جهوزية المستشفى والطاقم الطبي من أطباء وممرضين وموظفين للتعاطي مع أي طارئ بعد تدريبهم بإشراف مختصين.

وبتوجيه ودعم من رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط ايضا، أنجزت الخلية تحضير مكان مخصص للحجر الصحي بمتابعة النائب وائل أبو فاعور في مركز حرمون للتأهيل والرعاية للحالات التي لا تستدعي عناية صحية مكثفة اذا دعت الحاجة وتبني جنبلاط المساعدة في تحمل تكاليف التغذية ومستلزمات متعلقة بالحجر في هذا المركز، في وقت يتابع فيه فريق متخصص من منظمة الشباب التقدمي تعقيم بعض الأماكن العامة والمؤسسات ومنها مركز التأهيل والرعاية وتلك التي من شأنها المساعدة في هذه الظروف الاستثنائية.

وفي هذا الإطار يتابع قائمقام راشيا نبيل المصري شؤون القرى مع رؤساء بلديات المنطقة بالتنسيق مع رئيسي اتحاد البلديات وخلية الأزمة حيث أرسلت القائمقامية التعاميم الصادرة عن وزارة الداخلية والبلديات وعن الوزارات والسلطات المختصة وسط تشديد على أهمية الالتزام بها ومتابعة تنفيذها ميدانيا من قبل رؤساء البلديات وطواقمها وشرطتها، إضافةالى التأكيد على أهمية حملة التزام الأهالي منازلهم من خلال ما أقره مجلس الوزراء لجهة التعبئة العامة وتولي السلطات العسكرية والامنية تطبيق القرار والتشديد على ضرورة تعاون البلديات مع هذه الأجهزة، حيث سجل في اليوم الأول التزام تجاوز ال 90% من التعاون في معظم بلديات المنطقة بحسب ما أشار اليه رؤساء بلديات القرى وتقرير خلية الازمة.

وأعلن رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ صالح أبو منصور انه “تم تركيز نقاط مراقبة وتعقيم للآليات والسيارات العابرة الى القرى عند مداخل القضاء، مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة”، مشددا على “فرض منع التجول والتزام الناس واصحاب المحلات بتطبيقه، ومؤكدا “استمرار حملة التعقيم ومراقبة المحال التجارية ومراكز تجمع النازحين السوريين”.

وقال: “نحن نعمل بالتنسيق التام مع خلية الأزمة التي رفعت من مستوى جهوزيتها وتواصلها مع معظم الهيئات البلدية والمختارين والجمعيات، وأجرينا تعقيما كاملا لدور الرعاية والمسنين ونعمل على رفع نسبة التزام الاهالي البقاء في منازلهم إلى أكثر من 95%”.

الخطوة ذاتها اتخذها اتحاد بلديات قلعة الاستقلال باشراف رئيس الاتحاد بالوكالة عصام الهادي حيث اشار الى ان “شرطة الاتحاد ركزت نقاط مراقبة وتعقيم عند مداخل الاتحاد لا سيما عند مفرق بيادر العدس لتعقيم السيارات العابرة ومراقبة الداخلين الى القرى”، مؤكدا أن “الاجراءات التي تتخذها خلية الأزمة ضرورية واساسية في ابعاد خطر هذا الوباء شرط التزام الأهالي في منازلهم وتقيدهم بتوصيات وتعليمات وزارة الصحة ووزارة الداخلية والبلديات”.

وإذ يسيطر الهدوء التام على معظم قرى راشيا التي التزمت بقرار منع التجول واعلان التعبئة العامة، سيرت وحدات تابعة للجيش دورياتها، إضافة الى تفعيل حواجزها الثابتة عند مداخل قرى القضاء بالتنسيق مع مكتب راشيا في مديرية المخابرات والضابط المسؤول فيه. في وقت تجول فيه سيارات مدنية وعسكرية تابعة لمكتب راشيا في الامن العام وفي قوى الامن الداخلي ومكتب أمن الدولة باشراف مباشر من ضباط المكاتب بتسيير دوريات لمراقبة مدى الالتزام بمنع التجول واقفال المحلات التي لم يشملها قرار الفتح اضافة الى متابعة مدى التزام النازحين السوريين بعدم التجول والتأكد من عدم وفود عائلات جديدة.

الاحد 22 آذار 2020 الوكالة الوطنية للإعلام

Leave a Comment