الاعمال جارية لرفع الاضرار في رياق وعلي النهري وعقيص: لإعلانها منطقة منكوبة

Like & Share

طالب عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب جورج عقيص بـ”إعلان بلدتي رياق – حوش حالا وعلي النهري منكوبتين بكل ما تحمل الكلمة من معنى”. وقال عقيص خلال جولة ميدانية داخل رياق وعلي النهري، لتفقد الاضرار التي لحقت بالاهالي والبنى التحتية في البلدتين: “ان الناس كفرت بالاهمال المزمن الذي يزيد سنويا من معاناتهم ويؤدي الى المزيد من الخسائر التي تلحق بهم وهم بأمس الحاجة الى من يغيثهم اليوم، ولم يعد بالإمكان التغاضي عن هذا التعويض لا سيما ان العام الماضي لحقت بهم كوارث فيضانات ولم يتم التعويض عليهم بعد كارثة فيضان المياه التي غمرت سهولهم ومزروعاتهم، واليوم تضررت ممتلاكاتهم التجارية والسكنية”.

وقد تفقد عقيص بعض المنازل في رياق، واستمع الى شكواى الأهالي، مستوضحا منهم حجم الكارثة والخسائر. كما زار بلدية علي النهري، حيث كان في استقباله رئيسها أحمد المذبوح الذي تحدث عن عما لحق بالبلدة من إضرار في المنازل والبنى التحتية والممتلكات الخاصة والسيارات التي غمرتها المياه والوحول والاتربة.

وأجرى عقيص اتصالات بكل من امين عام الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير ومدير منطقة البقاع في وزارة الاشغال العامة المهندس محمد حجار، وأمل من الأخير “توفير المساعدة للبلديات من أجل إيجاد مسارب جديدة للمياه ووقف تدفقها الى داخل المؤسسات”.

وفي شأن متصل، عقد المجلس البلدي لبلدية رياق حوش حالا – قضاء زحلة اجتماعا طارئا بحث في “المستجدات الطارئة بعد فيضان نهر حالا في شوارع البلدة وتدفق سيوله داخل المنازل والمؤسسات، مما أدى إلى إحداث أضرار جسيمة في الممتلكات”.

وأوضح رئيس البلدية الدكتور جان معكرون إلى أن “الأعمال الضرورية لإعادة فتح الطرقات وسحب المياه من الشوارع وإزالة الأوساخ والأتربة التي حملها سيل المياه الجارف، أزيلت بجهود أعمال البلدية واتحاد بلديات شرق زحلة، ومصلحة الأشغال في البقاع والدفاع المدني مشكورة”، وقال: “إن التدفق الهائل للامطار مع ما تحمله من أوساخ ونفايات وأتربة وعدم قدرة مجرى النهر على استيعاب كمية سيل الأمطار التي تساقطت، أضف إليه ضيق المجرى في بعض الاماكن التي يمر فيها النهر، بدءا من المنبع في يحفوفا وجنتا وماسا والناصرية، وصولا إلى علي النهري ورياق، أدى إلى إحداث هذه الكارثة”.

وأثنى على “جهود محافظ البقاع القاضي كمال أبو جوده لمتابعته المستجدات الطارئة الأخيرة لجهة التنسيق مع وزارة الأشغال العامة والنقل والدفاع المدني والهيئة العليا للاغاثة”.

وأفادت البلدية في بيان أن “الشرطة ستقوم بتعبئة استمارات المتضررين من منازل ومؤسسات، بناء على توجيهات محافظ البقاع القاضي كمال أبو جوده”، معلنة “الابقاء على جلساتها مفتوحة لمواكبة المستجدات”، لافتة إلى أنها “بالتعاون مع اتحاد بلديات شرق زحلة تعمل دوريا على تنظيف مجرى النهر قبل حلول فصل الشتاء”.

الجمعة 13 آذار 2020 الوكالة الوطنية للإعلام

ابحث في الدليل

Leave a Comment