كليم نعامه ابن قب الياس تجرّعَ السمّ بسبب الأوضاع الاقتصادية وأنقذته ابنته

Like & Share

أسرار شبارو – “النهار” – “صباح الخير، صباح الثورة، أنا كليم فهد نعامه، أخذت سمّاً وقررت إنهاء حياتي في الكنيسة، كوني رجلاً مؤمناً، ولم يعد باستطاعتي إكمال حياتي وتأمين معيشة جيدة لأولادي بالحلال، أطلب من رئيس الجمهورية أن يتكفل بهم بعد موتي، كما أطلب من المطران عبد الساتر أن يتكفل بعلم ابنتي في جامعة الحكمة، ومن مدرسة الوردية التي تربيت فيها وتخرجت منها أن يكملوا علم أولادي، وأطلب من جميع أصدقائي مشاركة الفيديو وأن يسامحوني على كل خطأ ارتكبته بحقهم وشكراً”… كلمات قالها كليم في مقطع فيديو التقطه قبل أن ينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ليطرح روادها علامات استفهام عن حالته ووضعه الصحي وسط سخط كبير على الدولة والأزمة الاقتصادية التي دفعت بعدد من اللبنانيين إلى الإقدام على هكذا خطوة بعدما تعبوا من إكمال مشوار حياتهم نتيجة الظروف المادية الصعبة التي يمرون بها.

في الأمس نفّذ كليم (ابن بلدة قب الياس) أصعب قرار قد يتخذه إنسان، ألا وهو خطُّ السطر الأخير من حياته بطريقة مأسوية، لكن الله لطف به، بعد أن سارعت ابنته كايت بنقله إلى مستشفى “بيل فيو” حين وصلها مقطع الفيديو، واليوم كما قالت “وضعه الصحي جيد، نحمد الله أنه بخير، لا أعلم نوع السمّ الذي تجرعه، والمهم أنه بيننا الآن”. وعن الظروف الاقتصادية التي دفعت والدها إلى تفضيل الموت على الحياة، أجابت: “والدي يمتلك معرضاً للسيارات، وكما جميع اللبنانيين يمر بضائقة مالية نتيجة توقف الأعمال، وطبعاً يطمح كما كل أب أن يؤمّن حياة كريمة لعائلته المؤلفة مني ومن شقيقي”.

ما أقدم عليه كليم ذكّر بحادثة موت جورج زريق الذي أحرق نفسه لعدم تمكنه من دفع أقساط مدرسة ابنته؛ وبرحيل ناجي الفليطي الذي كما قال قريبه حينها مختار عرسال يونس الفليطي لـ”النهار”، كان يمر بأوضاع اقتصادية صعبة، لا سيما بعد توقفه عن العمل في منشرة الحجر مصدر رزقه، وهو المسؤول عن زوجتين، إحداهما مريضة، بحث كثيراً عن فرصة للحصول على رزق ليؤمّن قوت عائلته من دون أن يجد. لجأ إلى الاستدانة من أجل شراء طعام حتى طفح كيله من هذه الحياة، واتخذ قرار الرحيل من خلال شنق نفسه”، وكذلك بإطلاق داني أبو حيدر النار على نفسه بعدما ضاقت أمامه سُبل العيش وخفضت الشركة التي يعمل فيها راتبه، وهو الذي انهكته الديون، لينضم إلى لائحة الأشخاص الذين قرروا وضع حد لحياتهم بعدما عاشوا وجع القهر والدين والعوز، وغيرهم العديد من الذين فضلوا الموت على الحياة في ظروف ضاغطة أساسها الفقر والحرمان.

المصدر: موقع النهار
الأربعاء 08 كانون الثاني 2020

مساحة إعلانية
لإعلاناتكم على الموقع (+961) 70 976857

Leave a Comment