حراك جل الديب في بكركي: اخذنا بركة غبطته وثورتنا ليست طائفية والغائية

mounet
Like & Share

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وفدا من الحراك المدني في جل الديب، برئاسة شربل القاعي الذي قال بعد اللقاء: “شاركنا اليوم في قداس الأحد، كما وضعنا غبطته في صرخة الألم التي نعيشها في الذوق وجل الديب حيث لا نستطيع نصب خيمة. وقد استمع غبطته الى مطالبنا وحقوقنا وكانت عظته اليوم في غاية الأهمية بالنسبة الى الثورة التي تنطلق من لبنان، كما أخذنا بركته، وغبطته كان إيجابيا معنا ونأمل في الوصول الى حل”.

أضاف: “ان فخامة الرئيس دعانا الى التجمع في الساحات، ولذلك اتخذنا ساحة في جل الديب للتجمع وعدم قطع الطرق واتجهنا نحو البؤر الفاسدة، لدينا ساحة للتجمع ونضع فيها خيمة لإتقاء المطر لا أكثر ولا أقل، ونريد ان نعلم من يرفض ساحة جل الديب وهي ساحة للجميع، وثورتنا هي ضد الفاسدين. ونحن نطالب من بكركي فخامة الرئيس بالدعوة الى استشارات نيابية اليوم قبل غد، لاننا في النهاية نريد لبنان ولا نريده ان يفلس لاننا لبنانيون كما غيرنا”.

من جهته، اشار ايلي خليل الى “ان صرخة الثوار ليست مذهبية ولا طائفية، وألم الجميع يشمل لبنان بأكمله، لسنا إلغائيين ولسنا في وارد إلغاء أحد أو دور الاحزاب او غيرها، إنما هذه الصرخة هي صرخة شعب جائع ونطلب من الجميع التضامن، ولسنا في وارد شتم أحد وهدفنا هو بناء دولة جديدة تليق بالشعب اللبناني المثقف الحضاري والعالم بأجمعه يتحدث بثورتنا، وكل ما قمنا به من تحركات سلمية ترمز الى اليد الواحدة، لذلك لا أحد يحدثنا عن الطائفية ولا سفارات، ونحن خريجو جامعات وطلاب مدارس ولا علاقة لنا بالسفارات”.

الاحد 01 كانون الأول 2019 الوكالة الوطنية للإعلام

ابحث في الدليل

Leave a Comment