بلدية زحلة باشرت بنشر موازنتها على موقعها الالكتروني

mounet
Like & Share

بلدية زحلة – بعد الإعلان عن إعداد بلدية زحلة – معلقة وتعنايل لموازنة 2020 وتحويلها الى محافظ البقاع للتصديق عليها تمهيدا لإبلاغ نسخة مصدق عليها لكل من وزارة الداخلية وديوان المحاسبة، طلب بعض الزحليين نشر كل تفاصيل الموازنة.
ما يهم بلدية زحلة التأكيد عليه، هو أنها باشرت فعلا بنشر هذه الميزانية على موقعها الإلكتروني  www.zahle.gov.lb  منذ إعداد موازنة 2019، إضافة الى نشرها لكل القرارات التي يتخذها المجلس خلال إجتماعاته الأسبوعية. وبالتالي يمكن لكل مواطن الإطلاع على كامل هذه التفاصيل online.

وبهدف تعزيز الشفافية بشكل اوسع، هذه بعض التفاصيل المتعلقة بإعداد الميزانية، والتي تساعد المواطنين على فهم الموازنة الموضوعة عند قراءة الأرقام.
أولا: تتألف كل موازنة يجري إعدادها من بندين: الإيرادات والنفقات.
تتحقق معظم إيرادات البلدية عن طريق الجباية المباشرة من المكلفين الى الرخص التي تمنحها البلدية والمستحقات التي تتأمن عبر الصندوق البلدي المستقبل.
بالنسبة للنفقات هناك جزء أول وجزء ثان.
الجزء الأول يتعلق بكل ما هو إداري، من رواتب موظفين، وتقديمات ومساعدات طبية ومدرسية، الى نفقات الأسمدة والمبيدات والمياه والإعلانات وغيرها…

الجزء الثاني والذي يهم المواطنين بشكل أكبر يتعلق بالأشغال ومشاريع البلدية، والدراسات، والإنشاءات، والصيانة.
علما أن هذا الجزء يتألف أيضا من بندين، الف وباء، لا تستخدم البلدية سوى البند (أ) منه ويوضع البند (ب) في الميزانية للذكر فقط، كونه يتعلق بمشاريع مشتركة مع القطاع العام، وليس لبلدية زحلة أية مشاريع مشتركة مع القطاع العام.

يتضمن البند (أ) كل نفقات الإستملاكات المطلوبة لإقامة الغابات والمحميات، أو لإستحداث طرق، او شبكات مياه شفة وري ومجاري صرف صحي وإنارة عامة وساحات ومواقف وغيرها. حيث يكون الإستملاك مقابل تعويض تدفعه الادارة المستملكة من ضمن برنامج مسبق. وهذا باب يدرج وحده من ضمن الميزانية.
الى جانب ابواب أخرى للتجهيزات على أنواعها من المفروشات الى تجهيزات فنية ومعلوماتية ونقل وتدفئة وتبريد وغيرها..

وبند للانشاءات المتعلقة بتوسع نطاق المدينة والإمتدادات السكنية الجديدة وهو بند منفصل عن صيانة الإنشاءات ويتضمن:
أنشاء طرق، أي شق وإستحداث طرق
انشاء شبكة مياه الشفة والري،انشاءات المياه المبتذلة…
انشاءات شبكات انارة جديدة.
انشاء اراض، او إنشاءات سياحية، ومحميات، وأبنية… حدائق وساحات…
وهناك أيضا بند تحت عنوان إنشاءات أخرى، ومن ضمنه تدرج على سبيل المثال إنشاءات المدافن العامة والمواقف وغيرها.
الى بنود أخرى تدرج مفصلة من ضمن الموازنة.

كيف تقرأ الموازنة؟
هناك مبدئين أساسيين يجب التنبه إليهما عند قراءة أي ميزانية، ودراستهما لمراقبة كيفية إنفاق الأموال. الأول ويعتبر مهما جدا هو قطع الحساب، والذي يتضمن النفقات الصافية والواردات الصافية للبلدية، والأرقام المتعلقة بسنة سابقة للسنة التي يجري إعداد الموازنة خلالها. أي أنه في ميزانية 2020 يدرج قطع حساب سنة 2018، كما يؤخذ في الإعتبار معدل الصرف والإيرادات في الأشهر التي سبقت إعداد الموازنة، أي في سنة 2019، مع اأخذ في الإعتبار الإيرادات المرتقبة في الأشهر الأخيرة من السنة وخصوصا من الصندوق البلدي المستقل…

في الشق المتعلق بقطع الحساب يتبين ما إذا كانت إيرادات البلدية أكثر من نفقاتها، فيشكل ذلك وفرا ماليا في الموازنة، يحول الى مال الاحتياط العام، وليس الى موازنة السنة اللاحقة كما قد يعتقد البعض.
أما اذا دخلت الموازنة الموضوعة بعجز، فيسدد العجز من مال الاحتياط العام ومن وفر السنوات اللاحقة إذا لم يكن هذا الإحتياط كاف.

عند إعداد الموازنة يؤخذ في عين الإعتبار أيضا مبدأ عصر النفقات، بمعنى أن المشاريع التي لا تعتبر أولوية يمكن تأجيلها، طالما أن دراساتها حاضرة ودفاتر شروطها حاضرة، فلا تلزّم قبل توفر الإعتمادات الكافية لها. وهذا مبدأ تعتمده بلدية زحلة لعدم إيقاع ميزانيتها في عجز..

كما يمكن للبلدية في ميزانيتها تدوير المبالغ غير المعقودة، وهي مبالغ تتعلق بنفقات الجزء الثاني من الموازنة، أي مشاريع البلدية، والتي لم تنفق من ضمن ميزانية العام السابق، فيمكن لحظها في ميزانية العام اللاحق، و يحق للبلدية بتدوير الأموال ونقل المبالغ من سنة الى أخرى. وهذا يساهم في تخفيض الموازنة، وهو ما حصل مثلا في إعداد موازنة 2019 حيث تم تدوير مبلغ 12 مليار من النفقات غير المعقودة .
أما وفر ال2019 يظهر في الشهر الأول من سنة 2020. مع إنتهاء المهلة المتممة التي تمتد حتى كانون الثاني، حيث تدرج نفقات هذا الشهر متممة لميزانية 2019، ووارداته من ضمن ميزانية 2020.

الفذلكة التي تعد مع الموازنة تعتبر مهمة جدا لتبرير زيادة بعض النفقات والإيرادات أو إنخفاضها. وهي تعطي إجابات مباشرة على بعض التساؤلات.
تعتبر الموازنة سارية المفعول إبتداءا من بداية كل عام.
ويجب إعداد قطع الحساب عن السنة السابقة قبل شهر تموز، أما في بلدية زحلة فينجز عادة في شهر شباط.

الخميس 21 تشرين الثاني 2019

Leave a Comment