ماروني: الناس لن ترحم والتاريخ لن يرحم والحقيقة لا بد آتية

mounet
Like & Share

تساءل الوزير والنائب السابق عضو المكتب السياسي الكتائبي إيلي ماروني في حديث إذاعي “عن جدوى إتفاق السياسيين لتأليف الحكومة من أجل تسهيل التكليف إذا كان الهيكل قد تدمر على رؤوس الجميع والوطن ضاع فالمؤسسات معطلة والناس في بطالة شبه مطلقة وشبه دائمة والألم شامل والجوع كافر”.

وتساءل ماروني: “أما آن آوان التنازل عن الأنانيات والمصالح والتحاصص لصالح إنقاذ لبنان واللبنانيين. وسأل ألم تتعظوا من التجربة الليبية أم تريدون قيادة البلد إلى مزيد من الدمار والهلاك”.

ماروني تمنى على رئيس الجمهورية “سلوك الطريق الدستورية لتحديد الإستشارات النيابية لتكليف رئيس حكومة تمهيدآ لتأليف سريع لحكومة مهمتها إنقاذ البلد وليسترح السياسيون بعض الوقت لتقييم أدائهم الذي أوصلنا إلى هنا ولنتحد في الإنقاذ قبل فوات الآوان”.

وختم ماروني “الناس لن يرحموا والتاريخ لن يرحم والحقيقة لا بد آتية وليعلموا أن ثورة الشعب بدأت لتستمر لنبقى  ويبقى لبنان”.

الثلاثاء 12 تشرين الثاني 2019

ابحث في الدليل

Leave a Comment