باسيل: لا نقبل ان تنتهي الثورة ببقاء الفاسدين ورحيل الأوادم

Like & Share

ألقى رئيس “التيار الوطني الحر” وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، كلمة أمام الحشود على طريق القصر الجمهوري قال فيها: “مثلما تواعدنا نحن واياكم في 13 تشرين بالحدت، نلتقي اليوم على طريق بيت الشعب في بعبدا، بمناسبة مرور نصف الولاية الرئاسية لنبدأ بحراك شعبي، لأننا لا نقدر وحدنا من خلال المؤسسات الدستورية فقط ان نحقق التغيير الكامل، وصار لزاما ان تشاركوا معنا أكثر. وقتها أسميتها قلب الطاولة، ولكن الناس سبقتنا وقلبت هي الطاولة.
نحن كنا حذرنا شركاءنا اننا واصلون الى هنا ولا نستطيع ان نكمل هكذا! وأعطينا نفسنا فرصة لـ 31 تشرين! سبقنا الناس وبدأوا، ونحن هنا لا لنناقضه أو نواجهه، بل بالعكس لنكمل سويا فيه”.

اضاف: “كثر اعتقدوا انكم غير مبالين بوطنكم، واتت انتفاضتكم لتبرهن انهم ليسوا على حق، حتى لو كانت الموسيقى وسيلة لجذب البعض، انما بقي النشيد الوطني أعلى من أي صوت ثان. أنا تابعتكم لحظة بلحظة وسمعت صوتكم ورأيت الحماس بعيونكم. ارى نفسي فيكم، بالغضب الطالع من حناجركم، نحن مثلكم انتفضنا على الظلم، لذلك نحن لا نظلم أحدا. وبقدر ما شعرت بالغضب الصادق من اكثريتكم، شعرت بالظلم الذي اتعرض له من اقلية بينكم طلب منهم هذا الشيء بتوجيه من الخارج. ومن حرصي على نجاح ثورتكم، اقول لكم: “الثورة هي انتفاضة على الظلم، بس الثورة ما لازم تظلم والا بتسقط”.

وتابع باسيل: ” ليس عدلا اننا ننظلم مرتين، مرة من رموز الفساد، ومرة من ضحايا الفساد. نحن من 90 الى 2005 نفونا وعزلونا واضطهدونا وعملوا كل سياسات الهدر والنهب والفساد. وعدنا بقوة حلم التحرير وبقوة القضية التي ناضلنا من أجلها. دخلنا الدولة وبدأنا نضالا من نوع ثان ضد الفساد. كنا وحدنا، وصرنا نعيش الحلم ان نبني دولة، ولم نفقد الأمل ان شعبنا يحقق هذا الحلم، لأن رهاننا هو فقط على شعبنا. اليوم نرى سويا هذا الحلم، لا تقتلوا الأمل بأننا نقتلع الفساد ونبني دولة لأنه اذا عممتم تهمة الفساد، تحمون الفاسدين من دون ان تعرفوا. ماذا يريد الفاسد احسن من ان يتساوى بالآدمي؟ يشوه له صورته بالكذب والإشاعة حتى يصبحوا مثل بعضهم.
اذا اتهمتم الكل، الفاسدين والأوادم، لا نقدر ان نحاسب احدا. هكذا يهرب الفاسدون من الحساب ويصير الأوادم هم ضحية التهمة!
لهذا يجب ان يكون شعار “كلن يعني كلن” للمساءلة وليس للظلم. كلهم يجب ان يكونوا تحت المساءلة ونحن أولهم، وكلهم يجب ان يكونوا تحت المحاسبة إذا كانوا فاسدين ونحن أولهم. ولكن لسنا كلنا فاسدين وزعران، الفاسدون هم من عمروا قصورهم من مال الدولة والناس، الزعران هم من ركبوا الحواجز وأخذوا الخوات وذكرونا بالميليشيا وبأيام الحرب” .

وقال: “أنا تجرأت وكشفت حساباتي من سنتين من دون ان يسألني احد، وبالأمس رفع وزراؤنا ونوابنا السرية المصرفية ودعينا البقية ليفعلوا مثلنا. البعض لا يريد ! تحججوا ان هذا غير كاف. فلتكن البداية، وبعدها تفضلوا باقرار القوانين التي قدمناها عن رفع السرية المصرفية ورفع الحصانة عن المسؤولين والموظفين الحاليين والسابقين الذين تعاطوا بالمال العام، قانون استرداد الأموال المنهوبة يعني سرية، حصانة، استرداد.
نحن رفعنا لمدة 15 سنة شعار “حرية سيادة استقلال” حتى استرددناهم، واليوم نرفع شعار “سرية حصانة استرداد” حتى نسترد أموالنا التي تسد لنا عجزنا. بدل قطع الطرق على الناس، فلنقطع الطريق على النائب الذي يرفض ان يقر هذه القوانين، وعلى السياسي الذي يهرب من المحاسبة، وعلى القاضي الذي لا يحاسب ولا يطبق القانون!
ودعونا لا نقطع الطريق على نفسنا بمطالب سياسية يعجز تحقيقها اليوم، لأنكم تكونون تسرعون بالانهيار المالي. الوقت اليوم والأولوية هي لتأخير الانهيار وليس لتسريعه (بركي منمنعه). فلنطالب بالمحاسبة وهذا يمكن تحقيقه اليوم. لننظف سياستنا وننجو من الانهيار ووقتها نحقق مطلبنا بأن يصبح لدينا دولة مدنية من دون ان نقلب النظام بل بتطويره من خلال دستورنا، ومن خلال انشاء مجلس شيوخ يكون لديه الصلاحيات الكيانية والميثاقية، ونطبق اللامركزية الإدارية والمالية الموسعة التي تسهل حياة اللبنانيين وتنمي مناطقهم. هكذا نبدأ بقانون موحد للأحوال الشخصية وننتقل تدريجيا للدولة المدنية انطلاقا من المادة 95 من الدستور. نحن كنا اعددنا مشروعا كاملا نعلنه بأول مناسبة. هذا فكر ميشال عون، وهذه مدرسته التي تأخذ الناس بإرادتهم للدولة العصرية العلمانية”.

اضاف باسيل: “يا أهل الوفاء، نحن اليوم جئنا عند الرئيس عون لنستمد منه الدعم ونشاركه بتطبيق برنامجه الذي أعلنه بنصف ولايته وأول عملية “أيادي نظيفة” يفرضها الشعب هي ان يلزم كل المسؤولين والموظفين، الحاليين والسابقين، بقانون أو من دون قانون، ومن دون حكم قضائي، ومن دون شكوى، بكشف حركة حساباتهم من اول توليهم مسؤولياتهم أمام هيئة التحقيق الخاصة بمصرف لبنان، وتتشكل إذا لزم الامر هيئة قضائية خاصة يرأسها رئيس المجلس الأعلى للقضاء.
من يكون هناك شبهة بحساباته يحال الى التحقيق واذا كانت أمواله غير نظيفة يحال الى المحاكمة. وليخضع كل من صرح أمام المجلس الدستوري عن أمواله وممتلكاته لمقارنة بين اليوم ووقت استلم مسؤولياته؛ وهذه تكون مكاشفة من نوع ثان للرأي العام.
هكذا يميز الناس الآدمي من الفاسد، ويعرف من خلال القضاء، البريء من المجرم المالي، ووقتها تنفضح الكذبة والإغتيال السياسي المبرمج.
هذا هو التحدي بالآدمية الذي يرفعه “التيار الوطني الحر” أمام كل الناس، وهكذا نذهب الى انتخابات فارزين فيها الأوادم الذين قبلوا من الفاسدين الذين رفضوا، ويعرف الناس ان يميزوا بينهم.
هذا هو دورنا، والدور وقتها أهم من الموقع. الموقع يكبل أحيانا متل ما حصل معنا، الدور يحرر دائما. وفي كل الأحوال الكرامة أهم من الاثنين. وأمام الكرامة لا تهم المناصب. نحن كرامتنا هي آدميتنا. انتم لا تقبلون ولا نحن نقبل ان تنتهي الثورة ببقاء الفاسدين ورحيل الأوادم”.

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام

مساحة إعلانية
لإعلاناتكم على الموقع (+961) 70 976857

Leave a Comment