درويش مستنكرا محاولة قتل التن: الأجهزة توصلت إلى خيوط وسيساق المعتدون إلى العدالة

Like & Share

استقبل رئيس اساقفة الفرزل وزحلة  والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش الشاب داني التن الذي تعرض لمحاولة قتل وخطف وسرقة، يرافقه والده نبيل ومعهما مئات الشباب ووفد كبير من الأهالي، بحضور النائب والوزير السابق ايلي ماروني وعدد من الفاعليات الزحلية.

والقى المطران درويش كلمة هنأ فيها داني بالسلامة واستنكر الإعتداء وقال :” نحن في زحلة دار سلام، هذه الرسالة التي نحب أن نوجهها إلى كل اللبنانيين، وبشكل خاص إلى الأشخاص الذين يفكرون بالتطاول على أهل زحلة، نحن دار سلام ولكن أيضاً لا ننسى بأن زحلة هي أيضًا “مربى الأسودي”. نحن نمدّ غصن الزيتون إلى كل أحبائنا وأخوتنا في الوطن، ونطلب منهم أن يمدوا أيضاً غصن زيتون لنبني وطناً ونزرع السلام بوطننا”. وإذ دعا إلى الالتزام بالهدوء والتعاون مع الأجهزة الأمنية، أكد للوفد تبلغه بأن الأجهزة توصلت في تحقيقها بالقضية “إلى خيوط كثيرة، وعُرف صاحب السيارة، وبوقت قريب جداً سيساق هؤلاء إلى العدالة”.

ووجه درويش نداء إلى “فخامة رئيس الجمهورية، وكل القوى الأمنية أن يكونوا حازمين، لا يمكننا أن نعيش ببلد فيه فلتان وإلا نكون نطلب تهجير شبابنا”.”وختم ” كلما كنا يداً واحدة ورأي واحد بإمكاننا درء الخطر عن ابنائنا وهذه دعوة لأهل زحلة لكي نكون يداً واحدة ممدودة الى الآخر.

أما والد الضحية نبيل التن فقال: “اليوم داني، غداً لا نعرف مَن. نحن في مدينة تؤمن بالدولة، لا نريد أن يدمر أحد هذا النموذج، نحن ملاذ آمن بالأفراح والأتراح للموزاييك اللبناني في جوارنا، وزحلة دار السلام كما قال سيادة المطران. لقد قال قائد الجيش “لن نسمح لبضعة زعران أن يأخذوا بعلبك الهرمل رهينة”، وأعطى أوامره ونفذ الجيش عمليات. نحن نشدّ على يدهم لنكون بيئة حاضنة للجيش ولبناء الدولة. نطلب من كل مسؤول أمني، أن يعمل ضمن قطاعه ووفق مسؤولياته بطريقة صحيحة”.

مساحة إعلانية
لإعلاناتكم على الموقع (+961) 70 976857

Leave a Comment