جبق: قريبا بنك الدم ومركز تمييل القلب في مستشفى الهرمل الحكومي

Like & Share

أكد وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق أن “منطقة بعلبك – الهرمل هي مسؤوليتنا، وقد وضعت على سكة الإنماء والتطور، وأن الوعود التي نقدمها لهذه المنطقة، منبثقة من صاحب الوعد الصادق”.

وخلال رعايته حفل افتتاح المؤتمر الطبي السادس للأمراض السرطانية، الذي نظمه مستشفى البتول في المكتبة العامة في الهرمل، قال جبق: “اننا نفذنا اليوم جزءا من الوعود من خلال افتتاح مركزين لأدوية الأمراض المستعصية في بعلبك والهرمل وقسما لحديثي الولادة، وان ما سيفتتح بعد شهر هو بنك الدم في مستشفى الهرمل الحكومي، بعد وصول الجهاز الخاص وتركيبه لنبدأ العمل”.

وتابع جبق: “وضعنا المستشفيات الحكومية في المنطقة على الخارطة الأساسية للانماء، وسنستحدث مركزا لتمييل القلب والعناية الفائقة، بالإضافة إلى مركز طوارئ جديد، وجهاز رنين مغناطيسي في مستشفى الهرمل الحكومي، فالخطة صارت موجودة في البنك الدولي، من ضمن قرض قيمته 30 مليون دولار لانماء المستشفيات الحكومية، وان شاء الله سيكون محققا خلال الأشهر الاولى من السنة القادمة، ونأتي إلى الهرمل لافتتاحهم”.

وحول رفع السقوف المالية للمستشفيات الحكومية والخاصة في البقاع قال جبق: “إن مدراء هذه المستشفيات سيوقعون خلال هذا الأسبوع على رفع السقوف المالية الجانبية فوق سقفهم المالي الحالي، بحسب قدرة كل مستشفى، وهكذا نكون قد رفعنا السقوف المالية لكل مستشفيات بعلبك – الهرمل الحكومية والخاصة”.

أضاف: “لقد قدمنا مساعدات مالية للعاملين في المستشفيات الحكومية من الوزارة، حتى لا يبقى هناك أشهر كسر في رواتبهم، وأعتقد ان الامر اصبح في ديوان المحاسبة لمستشفيي بعلبك والهرمل الحكوميين”.

ووعد جبق ببناء مستشفى جديد بين الهرمل وبعلبك، مؤلف من ستين إلى ثمانين سريرا يقوم بمهمة الاستشفاء للبلدات والقرى المحيطة، إضافة إلى ما أعلناه سابقا من قرار إنشاء مستشفى جامعي في مدينة بعلبك، وقد اصبحنا في الخطوات النهائية لتحقيق هذا الأمر”.

والقى النائب إيهاب حمادة كلمة تكتل نواب بعلبك – الهرمل فقال: “نحن على عهدنا بك يا معالي الوزير لاستكمال الخريطة الصحية، من بنك الدم إلى تمييل القلب، إلى رفع السقوف المالية للمستشفيات في المنطقة، ونحن مطمئنون من خلال التجربة وليس من خلال الشعار والانتماء السياسي لتحقيق ذلك”.

اضاف: “إن أولى الإنجازات اليوم ثلاثة مراكز صحية في الهرمل، والطلة الثانية إن شاء الله، نستكمل الخريطة الصحية في قضاء الهرمل”.

وكانت مداخلة لعضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب علي المقداد، ذكر خلالها المجلس النيابي والدولة مجتمعة، بأن “مجلس إنماء بعلبك – الهرمل لا يزال ينتظر الإقرار في المرحلة المقبلة، كذلك المنطقة الإقتصادية الخاصة في المنطقة، والنيابة العامة على صعيد القضاء في بعلبك”.

اضاف: “أن هذه المشاريع ليست صعبة التحقيق، إذا ما وجدت النوايا الصادقة الموجودة على صعيد وزارة الصحة”.

كما أمل أن يتم رفع السقف المالي للمستشفيات في منطقة بعلبك – الهرمل التي يتم علاج 65% من أبنائها على نفقة وزارة الصحة.

وألقى مدير مستشفى البتول علي شاهين كلمة أكد خلالها أن “المستشفى مستمرة في القيام بهذه الأنشطة التعليمية، التي تساعد الإنسان، للحفاظ على حياة صحية كريمة بعيدة عن المخاطر، ولن نوفر جهدا للتمايز في جودة الخدمة في الأقسام كافة، وقد وصلنا إلى مرحلة متقدمة من ضبط العدوى والسلامة الدوائية”.

وختم: “ان المستشفى سيبقى إلى جانب أهله وفي خدمتهم من أجل إنسان معافى يأخذ خدمته الصحية بكرامة”.

حضر الحفل قائمقام الهرمل طلال قطايا، رئيس اتحاد بلديات ورؤساء بلديات ومخاتير الهرمل، مفتي الهرمل الشيخ علي طه، وفعاليات طبية ونقابية واجتماعية ودينية وحزبية والنائب السابق نوار الساحلي.

بعد ذلك عقد المؤتمر الطبي أعماله بمشاركة أطباء مختصين، وكان من ابرز توصياته: نشر الثقافة الصحية بين المواطنين، وطرق الوقاية كأحد اهم الوسائل في مكافحة الأمراض السرطانية وغيرها.

الأحد 22 أيلول 2019

مساحة إعلانية
لإعلاناتكم على الموقع (+961) 70 976857

Leave a Comment