ابو فاعور تابع مشروع عين الزرقاء مع البلديات: الاولوية للموضوع الاقتصادي والمالي

Like & Share

راشيا – عارف مغامس –
أكد وزير الصناعة وائل أبو فاعور “ان الأولوية اليوم هي للموضوع الإقتصادي والمالي والإنصراف الى المعالجات الإقتصادية والمالية متوقعا من الرئيس سعد الحريري وفور عودته أن يدعو الى اجتماعات مكثفة للحكومة من أجل السير في هذا المسار.

موقف وزير الصناعة  وائل ابو فاعور جاء خلال لقاء مع رؤساء بلديات قرى قضاء راشيا لا سيما البلدات المستفيدة من مشروع مياه “عين الزرقاء” عقد في مركز كمال جنبلاط الثقافي الاجتماعي في راشيا، للتباحث في سبيل تسهيل إنجاز التمديدات اللازمة لاستكمال المشروع.

حضر اللقاء  متعهد المشروع الحاج قاسم حمود، المدير التنفيذي لشركة حمود المهندس زاهر الدسوقي، رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ صالح أبو منصور، رئيس بلدية راشيا المهندس بسام دلال وأعضاء البلدية، رؤساء بلديات، وكيل داخلية التقدمي رباح القاضي، وفعاليات.

أبوفاعور وخلال اللقاء شدد على ضرورة  تذليل بعض العقبات التي تعيق التمديدات في بعض القرى.

وقال ابو فاعور “الأولوية اليوم هي للموضوع الإقتصادي والمالي والإنصراف الى المعالجات الإقتصادية والمالية المطلوبة، وانا اتوقع وحسب معلوماتي ان دولة الرئيس سعد الحريري وفور عودته سيدعو الى اجتماعات مكثفة للحكومة من أجل السير في هذا المسار لأن هناك شعور ا وتهيبا وطنيا عاما بأنه اليوم لم يعد هناك من معضلة سياسية تمنع الدولة اللبنانية والحكومة اللبنانية من القيام بواجباتها”.

وتابع “أنا لا اؤيد ولا اعتقد بحقيقة التهويل المالي والإقتصادي الكبير الذي يحصل، الأوضاع لا تزال تحت السيطرة والأهم هناك إرادة سياسية واضحة تم التعبير عنها بالإجتماع الذي عقد في قصر بعبدا في الإجتماع المالي، وهناك خريطة طريق تم الإتفاق عليها سيبدأ نقاشها في الحكومة وإقرارها ،وطالما هذه الإرادة السياسية متوفرة فإن العلاجات المالية والإقتصادية ستكون موجودة”.

ولفت أبو فاعور الى ان هناك هواجس عند بعض رؤساء البلديات من مرور شبكات المياه في قراهم نتيجة مخاوف عندهم وعند الأهالي من أن يصير هناك تخريبا للطرقات، وهذا نتيجة تجارب مريرة عند الأهالي وعند البلديات سابقا مع بعص المتعهدين، اليوم الموضوع مختلف ولا مبررات لهذه المخاوف وبالتالي الخيار بين أمرين إما الإستمرار بالمشروع وإما وقف المشروع، هذا اولا، ثانيا المشروع مشروع متكامل وبالتالي لا يمكن لأي قرية ان تفترض أنه عند وصول المياه إليها ان تمنع المياه عن القرية التي بعدها، المشروع إما يسير بأكمله او يتوقف بأكمله.

وأضاف “قمنا اليوم بجولة أولى من المباحثات مع البلديات وسنرى كيف الحلول وان شاء الله خيرا سنصل لنتيجة”.

وتخلل اللقاء مداخلات لعدد من رؤساء بلديات المنطقة.

الوزير ابو فاعور والمتعهد حمود ورئيس وأعضاء بلدية راشيا جالوا على أحياء نيو راشيا للاطلاع على شبكات المياه والتمديدات التي نفذت وتلك التي لا تزال قيد التنفيذ وتفقدوا بئر حي السماحد، من أجل المباشرة بانجاز أعمال التجهيز ومد الشبكة لتأمين المياه الى المنازل في حي السماح بعد حرمان طويل.

الأحد 18 آب 2019

مساحة إعلانية
لإعلاناتكم على الموقع (+961) 70 976857

Leave a Comment