اكتشاف مثير: ثقب أسود بحجم المشتري يلتهم بعنف مجرتنا

Like & Share

ترجمة وإعداد BEKAA.COM المصدر: EXPRESS
تحزم الثقوب السوداء كمية تبدو مستحيلة من المادة في مساحة صغيرة لا متناهية. وهذا ما يزودها بحقول من الجاذبية القوية التي لا يمكن تصورها والتي لا يمكن أن يفلت منها حتى الضوء. وكما لو أن الثقوب السوداء لم تكن مدهشة بالفعل بما فيه الكفاية حتى الآن، فقد أذهل آخر لقاء مع الثقب الأسود علماء الفضاء، الذين اكتشفوا ثقبًا أسود نادرًا، متوسط الحجم، بحجم كوكب المشتري يلتهم بعنف درب التبانة.

لا يستطيع العلماء مراقبة الثقوب السوداء مباشرة بواسطة التلسكوبات التي تكشف الأشعة السينية أو الضوء أو أي أشكال أخرى من الإشعاع الكهرومغناطيسي. ومع ذلك، أمكن استنتاج وجود ثقوب سوداء ودراستها من خلال اكتشاف تأثيرها على المواد الأخرى القريبة منها.

وقد لاحظ بحث جديد، يتابع سحابة سماوية، سلوكًا غريبًا قد يكون سببه مجرد كائن غير مرئي. جاءت هذه البيانات بفضل منظومة ALMA Atacama Large Millimeter / submillimetre Array ، وهي مجموعة من 66 منظارًا منتشرة عبر صحراء Atacama في شمال تشيلي.

وقال الباحث الرئيسي شونيا تاكيكاوا Shunya Takekawa ، وهو عالم الفيزياء الفلكية في المرصد الوطني الفلكي لليابان: “عندما راجعت بيانات ALMA لأول مرة، كنت متحمسًا للغاية لأن الغاز المرصود أظهر حركات مدارية واضحة، مما يشير بقوة إلى وجود جسم ضخم غير مرئي يترصد “.

كان الدكتور تاكيكاوا وزملاؤه يستخدمون ALMA لدراسة سحبتي غاز، والتي أطلق عليها الفريق اسم “بالون وتيار” Balloon and Stream لأشكالها، في أيار مايو 2018.

خلال ذلك الوقت، شاهد العلماء الغاز يتحرك بشكل غريب، ويبدو أنه يدور حول جسم غير معروف. سمحت تلك الحركة للفريق باحتساب وجود كتلة بحجم 30 ألف مرة أكبر من حجم شمسنا محشوة داخل جسم بحجم كوكب المشتري في وسط الدوامة.

صدمة: ثقب أسود مارق بحجم المشتري يلتهم بعنف مجرتنا

هذه الميزات، إلى جانب عدم وجود ضوء قادم من الموقع، تشير بوضوح إلى أن الجاني هو ثقب أسود متوسط الحجم.

يعتقد العلماء أن الثقوب السوداء الصغيرة والثقوب السوداء الضخمة شائعة إلى حد ما، ولكن الثقوب السوداء متوسطة الحجم نادرة جدًا. ويعتقد علماء الفلك أنهم رصدوا ثقبين أخريين أسودين بهذا الحجم بالقرب من قلب درب التبانة.

هذه الثقوب الثلاثة، إذا استمرت الملاحظات المستقبلية في رؤية أدلة عن وجودها، قد تكون هاربة من الثقب الأسود العملاق الذي يجلس في مركز مجرتنا.

وتتشكل معظم الثقوب السوداء من بقايا نجم كبير يموت في انفجار المستعر الأعظم. تصبح النجوم الأصغر نجومًا نيوترونية كثيفة، وهي ليست ضخمة بما يكفي لاحتجاز الضوء.

الاربعاء 24 تموز 2019

مساحة إعلانية
لإعلاناتكم على الموقع (+961) 70 976857

Leave a Comment