المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: بات العبء على لبنان ثقيلا للغاية

mounet
Like & Share

“اختتم المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، السيد فيليبو غراندي، أمس زيارته إلى لبنان التي استمرت يومين، بالإشادة بجهود الحكومة اللبنانية وشعبها في مواصلة توفير الملاذ لأكبر عدد من اللاجئين بالنسبة إلى عدد السكان في العالم. وفي لقاءاته مع الحكومة التي شملت الرئيس عون ورئيس مجلس النواب وكل من وزراء الخارجية والداخلية والشؤون الاجتماعية وشؤون النازحين والمدير العام للأمن العام، أعاد غراندي التأكيد على التزام المفوضية بمواصلة تقديم الدعم إلى لبنان بما يصب في خدمة كل من اللاجئين والمجتمعات المحلية اللبنانية. وهو سيكرر هذا النداء خلال مؤتمر كبير لجمع المساعدات من أجل سوريا يُعقد في بروكسل في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقد أشار غراندي، الذي وصل إلى لبنان عقب زيارة له لسوريا استغرقت ثلاثة أيام، إلى أن “العبء قد بات ثقيلا للغاية على لبنان مع بلوغ هذه الحرب الرهيبة عامها الثامن، وهو أمر لا يجوز التسليم به واعتباره مفروغا منه من قبل المجتمع الدولي”. كما أقر المفوض السامي بالكلل المتزايد الذي بدأ يصيب لبنان جراء استضافته أكثر من مليون سوري على مدى سنوات عدة، غير أنه أعرب عن أمله في ألا يؤدي ذلك إلى المزيد من القيود التي قد تؤجج، بحسب رأيه، التوترات الاجتماعية.

ثمة عدد من النازحين السوريين سبق واتخذوا القرار بالعودة إلى ديارهم. يلتقي موظفو المفوضية بهؤلاء قبل عودتهم للتأكد من امتلاكهم الوثائق اللازمة، مثل وثائق الولادة والشهادات المدرسية، كما يتواجدون عند نقاط المغادرة المحددة لجميع عمليات العودة التي تنظمها المديرية العامة للأمن العام. من جهة أخرى، فإمكانية الاتصال بالنازحين العائدين مطلوبة أيضا في سوريا. وخلال اجتماعاته في دمشق، دعا السيد غراندي إلى تعزيز إمكانية وصول المفوضية إلى مناطق العودة، وهو تدبير من تدابير بناء الثقة، فضلا عن توسيع نطاق وجود المفوضية هناك من أجل تقديم المزيد من الدعم إلى النازحين داخليا والنازحين العائدين.

وخلال زيارة أجراها لعدد من العائلات التي تعيش في مخيمات عشوائية بالقرب من طرابلس أمس، استمع السيد غراندي إلى آرائهم التي انسجمت مع عمليات المسح التي قامت بها المفوضية- والتي تفيد أن غالبية النازحين هناك يرغبون في العودة إلى ديارهم. لقد عادت قلة منهم، غير أن العديد منهم تساورهم المخاوف والهواجس التي تمنعهم من العودة. فبحسب السيد غراندي: “النازحون السوريون بحاجة إلى الشعور بالثقة بأن عودتهم ستكون سالمة وآمنة وكريمة”.

وأضاف غراندي أن المخاوف التي يعرب عنها النازحون إنما تتعلق بخمس قطاعات رئيسية: السلامة والأمن (عمليات الانتقام، الاضطهاد، التجنيد العسكري)؛ السكن (عمليات تصليح أو إعادة إعمار المنازل المدمرة)؛ إمكانية الوصول إلى الخدمات (المدارس والرعاية الصحية)؛ المسائل القانونية (الوثائق والمستندات، صكوك الملكية) وفرص الحصول على عمل.

تعمل المفوضية في سوريا حاليا على التصدي لبعض هذه العقبات، بما في ذلك من خلال تقديم المشورة إلى الحكومة بشأن مسائل الوثائق والأوراق الرسمية، وتوفير بعض التصليحات الأساسية للعائدين لكي يتمكنوا من معاودة السكن في المنازل المتضررة، وإعادة تأهيل المدارس والأفران، وتقديم المساعدات الإنسانية الأولية للسماح بإعادة الاندماج”. 

mounet

Leave a Comment