اللقيس تابع ونواب بعلبك الهرمل شؤون الزراعة في المنطقة

Like & Share

استقبل وزير الزراعة حسن اللقيس في مكتبه في الوزارة كتلة نواب بعلبك الهرمل، وضمت حسين الحاج حسن، الوليد سكرية، ايهاب حمادة، علي المقداد، أنور جمعة ووفدا من العمل البلدي في حركة “أمل” و”حزب الله” في زيارة تهنئة، وتطرق البحث الى شؤون عامة وزراعية تهم مختلف المناطق اللبنانية ومنطقة بعلبك الهرمل خصوصا.

سكرية
بعد اللقاء، تحدث سكرية باسم الكتلة، وقال: “تشرفنا بلقاء وزير الزراعة للتهنئة. أولا لتهنئة أنفسنا بأن الوزير من منطقة بعلبك الهرمل، وثانيا لفتح مجال للحوار والتعاون مع وزارة الزراعة في عملها مستقبلا، إن على مستوى لبنان عموما أو على مستوى منطقة بعلبك الهرمل تحديدا”.

وأضاف سكرية: “كانت جولة سريعة وعامة لبعض المواضيع التي تشغل بال المزارعين وبالنا أيضا، وهي في صلب اهتمامنا لتكون موضع بحث مفصل في لقاءات لاحقة، ستحدد مواعيدها مع وزير الزراعة لنبحثها تفصيليا، حول مشاكل الزراعة في منطقة بعلبك الهرمل، وما هو مطلوب عمله دعما لهذا القطاع”.

ولفت الى أن “قطاع الزراعة من أكبر القطاعات التي يعمل بها المواطن اللبناني، فأكثر من 30% منهم يعمل في الزراعة. ومنطقة بعلبك الهرمل فيها النسبة الأكبر، لأنها تقوم على الزراعة أساسا، وهي مورد الحياة للمواطنين”.

وتابع: “العناوين العامة للعمل في الزراعة في لبنان وتحديدا في منطقة بعلبك الهرمل هي عناوين رئيسية لاستراتيجية عمل، لخفض كلفة الانتاج، لأنها مرتفعة في لبنان، وتحسين النوعية للمنافسة في التصدير وتأمين الأسواق لها، والدعم لأنها تتطلب الدعم. وهناك زراعات اذا أعيدت ودعمت، كالشمندر السكري مثلا، فإنها تفتح المجال لعمل آلاف العائلات في البقاع والشمال وعكار وغيرها من الزراعات، وايضا دراسة أسواق التصدير والاتفاقيات مع الدول الأخرى لتأمين تصدير الانتاج. عناوين كثيرة عامة، لكنها ستبحث بالتفصيل في لقاءات لاحقة لتدرس”.

وختم سكرية: “نكرر تهنئتنا للوزير ونهنئ انفسنا به، ونحن نمد يدنا كنواب مع الوزير لأقصى درجات التعاون خدمة للمواطن في لبنان عامة وفي منطقتنا تحديدا”.

اللقيس
من جهته قال اللقيس: “تشرفت بلقاء كتلة بعلبك الهرمل النيابية ووفد من العمل البلدي في حزب الله وحركة أمل، وهذا اللقاء هو لقاء طبيعي، فنحن في وزارة الزراعة منفتحون على التواصل مع جميع الافرقاء، وخصوصا في حزب الله، فهم جزء مكمل للحركة والحركة تكمل الحزب في المواقع التي نكون فيها كافة”.

وختم: “القطاع الزراعي هو مساحة مشتركة، فنحن من مناطق محرومة منتشرة على الاراضي اللبنانية كافة، وواجبنا أن نكون مع أهلنا في حماية إنتاجهم وتصريفه وتحسين النوعية، والطلب من الحكومة اللبنانية دعم الزراعة. ونحن نحاول بإمكانات الوزارة الموجودة ان نصل إلى كل المزارعين من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب، وهذا واجبنا”. 

الثلاثاء 05 آذار 2019 الساعة 14:08

ابحث في الدليل

Leave a Comment