المطران درويش: سنبقى نرعى وندعم مستشفى تل شيحا

mounet
Like & Share

وطنية – وصف رئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، “مطلقي الشائعات بحق مستشفى تل شيحا”، بأنهم “شياطين في هيئة بشر”.

كلام درويش، جاء خلال عظة قداس الأحد، التي ألقاها في كاتدرائية سيدة النجاة، في مدينة زحلة، وقال فيها: “أريد أن ألفت انتباه جميع أبنائنا في الأبرشية، إلى إشاعات كاذبة، سرت في الأسابيع الماضية، طاولت مستشفى تل شيحا. فالذين يطلقون الإشاعات، هم شياطين في هيئة بشر، والشيطان عنده هدف واحد، هو هدم المحبة وزرع الشك بين الناس”.

أضاف: “لذلك أتوجه إليكم، وأقول لكم، لا تصدقوا هذه الأكاذيب، فمستشفى تل شيحا، الذي هو معقل كاثوليكي طبي واجتماعي متقدم في زحلة والمنطقة، لا يباع ولا يشترى ولا يؤجر، فهو إرث ووقف، تركه لنا أسلافي المطارنة، منذ العام 1906، وأنا مؤتمن عليه برموش العين والسهر والمتابعة اليومية، ولا أحد في الكون أحرص مني عليه”.

وتابع: “المستشفى اليوم في أحسن أحواله، رغم أنه يمر في ضائقة اقتصادية، مثل باقي المستشفيات، وستبقى المطرانية ترعاه وتمده بالعون، ليستمر في رسالته الإنسانية. وستبقى محبتنا للجميع، حتى لمطلقي الإشاعات، أقوى من الكلام والإشاعات والمزاعم”.

وأردف: “صحيح أن تل شيحا له طابعه الإنساني، لكنه أيضا، يجب أن يكون مؤسسة، والمؤسسات لها معايير واضحة في التوظيف والإدارة والتحديث. لذلك عليها أن تتطور وتواكب العصر”.

وختم “بإختصار أعود وأقول لمطلقي الشائعات، إذا كنتم فعلا غيارى على تل شيحا، كما تدعون: فتعالوا وانظروا وساعدوا وكونوا على مثال آبائكم وأجدادكم”. 

الأحد 24 شباط 2019

mounet

Leave a Comment